مقابلة | بقاء المرضى في البيوت قد يعرض حياتهم للخطر

مقابلة | بقاء المرضى في البيوت قد يعرض حياتهم للخطر
(توضيحية)

حذّر الطبيب نزار حوراني من مخاطر امتناع من يعاني من الأمراض العصبية والجلطات الدماغية عن الذهاب إلى المستشفيات خوفا من انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأكد د. حوراني، المتخصص في الأمراض العصبية، أنه "طرأ انخفاض مقلق على توجه المصابين بأمراض قد تكون خطيرة إلى أقسام الطوارئ في المستشفيات، وذلك نتيجة خوفهم من وباء كورونا".

د. نزار حوراني

وقال د. حوراني، مدير قسم الجلطات الدماغية في مستشفى "بوريا" في طبرية، في حديث لـ"عرب 48" إن "الإحصائيات المقارنة تشير إلى هبوط حاد في عدد المتوجهين إلى أقسام الطوارئ في المستشفيات ممن يعانون من جلطات دماغية عابرة، وذلك نتيجة خوفهم من الوباء العالمي".

وأضاف أن "بقاء هؤلاء المرضى في البيوت وعدم توجههم للحصول على العلاج قد يعرض حياتهم للخطر".

وأكد أن "العنصر الزمني يعتبر حاسما في هذه الحالات، وأي تأخير في الوصول إلى المستشفى قد تنجم عنه مضاعفات لا تحمد عقباها.

وأشار د. حوراني إلى أنه "من الملاحظ في الشهر الأخير تراجع عدد الذين يصلون إلى المستشفى بسبب الجلطات الدماغية، خاصة الجلطات الخفيفة والعابرة التي تزول أعراضها بعد دقائق، لكنها تشكل ضوءا أحمر وتنذر بأن المريض موجود في دائرة الخطر وقد يطوّر لجلطة دماغية حادة خلال فترة قصيرة نتيجة عدم حصوله على العلاج".

وألقى د. حوراني باللائمة على بعض وسائل الإعلام التي تناشد المواطنين بعدم التوجه إلى أقسام الطوارئ في المستشفيات، والتركيز على موضوع "كورونا" بطريقة قد يفهم منها البعض بأن كل الطواقم الطبية مجندة للعمل مع مرضى "كورونا" وكأن بقية الأقسام لا تعمل! وقال إن "هذا غير صحيح.

ووجه مدير قسم الجلطات الدماغية في مستشفى "بوريا" رسالة إلى مرضى الجلطات الدماغية بأنه "إذا شعرتم بضعف مفاجئ في اليد أو في أحد الأطراف، أو صعوبة بالكلام أو بالفهم، أو رؤية مزدوجة، أو حالة دوران مفاجئة لا تترددوا في استدعاء سيارة الإسعاف لنقلكم إلى قسم الطوارئ".

وشدد على أن "الوقت عامل حاسم ومهم جدا في هذه الحالات، وكلما وصل المريض بوقت أسرع فإنه يحصل على العلاج اللازم وتفادي المضاعفات التي قد تحدث عند الامتناع عن الوصول إلى المستشفى".

وختم د. حوراني بالقول إنه "في كل نصف ساعة يصاب شخص في البلاد بجلطة دماغية، وكل ساعة تمر دون حصول المريض على علاج تتسبب بموت أو تلف مليوني خلية في الدماغ. هذا مرض شائع، لكن من الملاحظ في جميع مستشفيات البلاد تراجع نسبة المتوجهين للحصول على العلاج بشكل ملحوظ في الشهر الأخير مع بدء انتشار فيروس كورونا".

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"