أستراليا: تحذيرات من ارتفاع حالات الانتحار بسبب أزمة كورونا

أستراليا: تحذيرات من ارتفاع حالات الانتحار بسبب أزمة كورونا

أكد خبراء أستراليون أن هناك تخوفات من ارتفاع في حالات الانتحار بنسبة كبيرة نتيجة للضغط النفسي والصعوبات الاقتصادية الناجمة عن الأزمة الصحية الراهنة وظروف الحجر الصحي المفروض للحد من انتشار وباء كورونا المستجدّ.

ووفقًا لتقديرات مركز الدماغ في جامعة سيدني فإن هناك احتمالًا لوقوع حوالي 1500 حالة انتحار إضافية سنويا في الأعوام الخمسة المقبلة بسبب تأثير الوباء وعواقبه الاقتصادية؛ ما سيشكل ارتفاعا بنسبة 25 إلى 50 في المئة في حالات الانتحار المسجلة في أستراليا سنويا، والتي تصل بشكل وسطي إلى ثلاثة آلاف حالة.

ويقدر أن تكون نحو 30 في المئة من حالات الانتحار الإضافية لشباب، خصوصًا ممن سيتأثر بسبب إغلاق المدارس والجامعات ومواقع اللقاءات، حسب ما قال المركز في بيان مشترك مع الجمعية الطبية الأسترالية وخبراء الصحة العقلية.

وأوضح هؤلاء في البيان أن "هذه الفئة ضعيفة أمام الضيق النفسي والمالي أو المرتبط بالسكن، على المدى القصير والمدى المتوسط".

وحققت أستراليا نتائج جيدة في مكافحة وباء كوفيد-19 الذي أصاب أقل من سبعة آلاف شخص مع أقل من مئة وفاة. إلا أن القيود على التنقلات والتجمعات أو فتح المتاجر كان لها أثر مدمر على الاقتصاد.

وقالت الحكومة الأسترالية أول أمس الثلاثاء إن الربح الفائت الذي يتكبده الاقتصاد أسبوعيا جراء القيود، يصل إلى أربعة مليارات دولار أسترالي (2.3 مليار يورو) أسبوعيا.

وتجاوبًا مع هذه الدراسة، أعلن وزير الصحة تخصيص مبلغ 500 مليون دولار أسترالي إضافي لجهود الوقاية من حالات الانتحار. ويفترض أن تعلن الحكومة الجمعة تخفيفًا للقيود. لكنها حذرت من أن عودة النشاط إلى طبيعته بالكامل لن تحصل قبل أشهر عدة.