الصين: اختبار لقاحات تجريبية ضد كورونا على 60 ألف شخص

الصين: اختبار لقاحات تجريبية ضد كورونا على 60 ألف شخص
توضيحية (أ ب)

تلقّى نحو 60 ألف شخص في عدة دول، لقاحات تجريبية صينية ضد فيروس كورونا كجزء من أربع تجارِب سريرية، ولم تظهر على أي منهم نتائج غير جيدة، بحسب ما قال مسؤول حكومي صيني، الثلاثاء.

وتمكنت الصين التي سجلت ظهور فيروس كورونا المستجد في نهاية عام 2019 منذ ذلك الحين من القضاء فعليًا على الوباء، وهي من الدول التي تعد أبحاثها حول لقاح محتمل، الأكثر تقدمًا.

وقال المسؤول بوزارة العلوم والتكنولوجيا، تيان باوغو، للصحافيين إن "التجارِب الإكلينيكية (السريرية) للمرحلة الثالثة للقاحات الصينية الأربعة تسجل تقدمًا"، مضيفًا أن "حوالي 60 ألف متطوع تلقوا لقاحًا تجريبيًا" ضد فيروس كورونا في إطار هذه التجارِب ولم يتم الإبلاغ عن أي آثار جانبية خطيرة". والمرحلة الثالثة في التجارِب هي الأخيرة قبل التقدم للحصول على الموافقة على اللِّقاح.

وتعمل عدة شركات صينية بينها سينوفاك وسينوفارم على إعداد لِقاح ضد الفيروس.

واتجهت الشركتان لإجراء اختبارات على لقاحاتها التجريبية في الخارج ولا سيما في البرازيل وإندونيسيا وتركيا.

وأضاف تيان أن "الظروف لم تعد مواتية لإجراء المرحلة الثالثة من التجارِب في الصين حيث يُسجل عدد قليل فقط من الإصابات الجديدة".

ولم يحصل أي لِقاح في العالم بعد على موافقة لتوزيعه تجاريًا على نطاق واسع، لكن السلطات الصينية أعطت الضوء الأخضر للاستخدام الطارئ لبعض هذه اللقاحات.

فمنذ تموز/ يوليو، أعطي لِقاح لمئات الآلاف من الأشخاص الذين يشغلون وظائف تعتبر أساسية في الموانئ والمستشفيات وغيرها من المناطق العالية الخطورة.

وتخطط الصين لتكون قادرة بحلول نهاية العام على إنتاج 610 ملايين جرعة سنويًا من العديد من لقاحات فيروس كورونا.

وسيتعين زيادة هذا الإنتاج السنوي إلى أكثر من مليار جرعة اعتبارًا من عام 2021.