ممارسة الرياضة بعد الدراسة تسهل استدعاء المعلومات

ممارسة الرياضة بعد الدراسة تسهل استدعاء المعلومات

كشفت دراسة هولندية حديثة، أن الأنشطة الرياضية ستكون أكثر إفادة لعملية استدعاء المعلومات التى تم استذكارها فيما بعد، إذا تمت بعد 4 ساعات من المذاكرة.
 
وأوضح الباحثون بمعهد دوندرز الطبي التابع لجامعة رادبود في هولندا، أن التمارين الرياضية تعمل على إفراز البروتينات المحفزة للذاكرة في الدماغ، ونشروا نتائج دراستهم أمس، الجمعة، في دورية (Current Biology) العلمية. 
 
وأجرى الباحثون دراستهم على 72 شخصًا، لاكتشاف أنسب أوقات ممارسة التمارين الرياضية عقب المذاكرة، لتسهيل عملية استدعاء المعلومات مرة أخرى بعد ذلك. 
 
وتم تقسيم الأشخاص إلى 3 مجموعات، عقب المذاكرة لمدة 40 دقيقة، حيث أدت المجموعة الأولي التمارين الرياضية مباشرة بعد المذاكرة، فيما قامت الثانية بالتمارين الرياضية بعد مرور 4 ساعات من المذاكرة، واستمرت هذه التمارين الرياضية على الدراجة لمدة 35 دقيقة، بينما لم تقم الثالثة بأية تمارين رياضية بعد المذاكرة. 
 
ووجد فريث الدراسة أن المجموعة التى أدت التمارين الرياضية بعد مرور 4 ساعات من المذاكرة، كانت أفضل المجموعات الثلاثة فى استذكار المعلومات التى درستها، عقب يومين من إجراء التجربة. 
 
وكشفت صور بالرنين المغناطيسي أن نشاطات المخ المرتبطة بالتعلم والذاكرة كانت أكثر وضوحًا بالنسبة لهذه المجموعة. 
 
ويعتقد الباحثون أن المركبات الكيميائية التي ينتجها الجسم خلال ممارسة الرياضة البدنية، يمكن أن تساعد على تحسين الذاكرة. 
 
وقالوا إن 'نتائج الدراسة تظهر أن التوقيت المناسب لممارسة الرياضة البدنية يمكن أن يحسن الذاكرة طويلة المدى'. 
 
وتنصح منظمة الصحة العالمية الأطفال والشباب بممارسة الرياضة لمدة ساعة على الأقل يوميًا، بالإضافة إلى تخصيص الجزء الأكبر من النشاط البدني اليومي للألعاب التى يتم ممارستها فى الهواء الطلق.
 
 
وأشارت المنظمة إلى أن ممارسة النشاط البدني تساعد الشباب على نمو العظام والعضلات والمفاصل والقلب والرئتين بطريقة صحية، بالإضافة إلى الحفاظ على وزن مثالي للجسم.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018