علماء يستخدمون النبات في الهواتف الذكية

علماء يستخدمون النبات في الهواتف الذكية
صورة توضيحية

توصل علماء ألمان إلى طريقة لاستخلاص عنصر الجرمانيوم، وهو عنصر كيميائي، نفيس، شبه موصل، من النبات، استخدم في تصنيع أول جهاز ترانزيستور، لقدرته الفائقة السرعة في نقل الموجات الكهربائية.

ولا غنى عن سيليكون الجرمانيوم، وهو عنصر لا فلزي، في حياتنا المعاصرة، فهو ضروري لصناعة أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية وكابلات الألياف الضوئية.

كما يستخدم الجرمانيوم الذي يبدو شفافا، في الأشعة تحت الحمراء في أجهزة التوجيه الذكية، والمجسات التي تستخدمها السيارات في توجيه حركتها في موقف السيارات.

وعلى الرغم من وجود الجرمانيوم في التربة في شتى انحاء العالم، إلا أن استخلاصه صعب وتجيء معظم الإمدادات من الصين.

والآن يعتقد علماء ألمان في جامعة "فرايبورج" للتعدين والتكنولوجيا، أنهم توصلوا إلى طريقة ثورية للحصول عليه من تربتهم بمساعدة بسيطة من الطبيعة.

وأستاذ الأحياء هرمان هايلماير، هو ضمن مجموعة من العلماء الذين يستخدمون نباتات عادية في هذه العملية غير المعتادة.

اقرأ أيضًا| شاشات سامسونج الجديدة تعمل كشاحن لا سلكي

ويقول هايلماير وهو يستعرض محاصيل حقله، "ما يزرع في هذا الحقل هي محاصيل متنوعة للطاقة، على سبيل المثال دوّار الشمس والذرة والحشائش، لكن بدلا من استخدامها في أغراض الطاقة، نريد أن نستعملها في التعدين النباتي، هكذا نسميها في ألمانيا. نريد أن نستخرج عناصر موجودة في التربة لتنتقل إلى ساق النباتات وثمارها، ونجمعها ثم نستخلص هذه العناصر من النباتات بعد أن تكون استخدمت في الطاقة، أي بعد تخميرها".

اقرأ أيضًا| "آيفون" ينقذ صاحبه من رصاصة

ولا تزال هذه العملية في مراحلها الأولية، لكن هايلماير يقول، إن فريقه حدد النباتات التي تمكنهم من توسيع نطاق تجربتهم. وستجري المرحلة التالية من العملية في مختبر جامعة "فراينبورج" حيث يشرف الأستاذ الجامعي مارتن بيرتو، رئيس قسم الكيمياء الصناعية، على المشروع.

ومن الناحية الاقتصادية، تعتبر هذه العملية مجدية لأن استخلاص الجرمانيوم يمكن أن يحدث بعد معالجة النبات لاستخدامه كغاز حيوي، وهذا سيوفر الكثير من التكلفة التي تغطيها بالفعل مصانع الغاز الحيوي.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018