ألمانيا تأمر "فولكس فاجن" باستدعاء 2.4 مليون سيارة

ألمانيا تأمر "فولكس فاجن" باستدعاء 2.4 مليون سيارة

أمرت هيئة الرقابة على السيارات في ألمانيا فولكس فاجن اليوم، الخميس، باستدعاء 2.4 مليون سيارة في البلاد بعد أن أقرت أكبر شركة أوروبية لصناعة السيارات بالغش في اختبارات الانبعاثات لسيارات الديزل.

وقال متحدث باسم الهيئة، "أمرنا بالاستدعاء"، مؤكدا لصحيفة "بيلد" الألمانية اليومية.

وكانت فولكس فاجن أقرت الشهر الماضي، بتركيب تطبيق في سيارات الديزل لخداع الهيئات التنظيمية الأميركيين بشأن المستوى الحقيقي لانبعاثاتها السامة.

وتقول الشركة إنها تريد البدء باستدعاء السيارات في كانون الثاني/يناير، والانتهاء من الإصلاحات بنهاية السنة القادمة، لكن "بيلد" قالت إن هيئة الرقابة الألمانية رفضت فكرة ترك الأمر اختياريا لأصحاب السيارات لإحضار سياراتهم.

وتتعرض شركة السيارات لضغوط للكشف عن المسؤولين عن الانتهاك، وإصلاح ما يصل إلى 11 مليون سيارة تعمل بالديزل في أنحاء العالم. وقد وجه الساسة والمستثمرون والعملاء انتقادات بسبب بطء الشركة في تقديم الإجابات.

وتقدم هيئة الرقابة على السيارات في ألمانيا وسلطات وطنية أوروبية أخرى، تقريرا إلى المفوضية الأوروبية في بروكسل في وقت لاحق اليوم، بشأن سير التحقيقات التي تجريها في فضيحة الانبعاثات.

اقرأ أيضًا| فضيحة فولكس فاجن تحوّل إلى فيلم سينمائي

وقالت وزارة النقل الألمانية التي سبق أن أعلنت أن برنامج الغش مركب في 2.8 مليون سيارة بألمانيا، إن وزير النقل ألكسندر دوبرينت، سيلقي بيانا بشأن فولكس فاجن في الحادية عشرة صباحا.

وأكد الرئيس الجديد لمجموعة فولكس فاجن الألمانية للسيارات، ماتياس مولر، على مكافحة العواقب الناتجة عن فضيحة التلاعب في قيم انبعاثات العوادم من سيارات الشركة التي تعمل بمحركات الديزل، خلال اجتماعه مع قيادات من المجموعة اليوم الخميس، في شركة بورش التابعة لمجموعة فولكس فاجن.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018