"سيتروين" الفرنسية تشتري منافستها "أوبل" الألمانية

"سيتروين" الفرنسية تشتري منافستها "أوبل" الألمانية

أعلنت مجموعة "بيجو ستروين" (بي.إس.إيه) الفرنسية لصناعة السيارات، اليوم الإثنين، التوصل إلى اتفاق مع مجموعة "جنرال موتورز" الأميركية لصناعة السيارات لشراء شركة "أوبل" الألمانية المملوكة للمجموعة الأميركية.

وبحسب "بي.إس.إيه" فقد بلغ سعر الشركة الألمانية التي تنتج سيارات "أوبل" و"فاكسهول" حوالي 1.3 مليار يورو (1.37 مليار دولار).

وذكرت المجموعة الفرنسية أن الصفقة ستجعل من "بي.إس.إيه"، "بطل سيارات أوروبي" وستصبح ثاني أكبر منتج سيارات في القارة بعد مجموعة "فولكس فاجن" الألمانية.

وتضم الصفقة التي تم التوصل إليها بين "بي.إس.إيه" و"جنرال موتورز" استحواذ الأولى على شركة الخدمات المالية "جي.إم فاينانشال" المملوكة لكل من "جنرال موتورز" وبنك "بي.إن.بي باريبا" التي تقدر قيمتها بحوالي 900 مليون يورو.

وقال "كارلوس تافاريس" رئيس مجلس إدارة "بي.إس.إيه" في بيان "نحن على ثقة بأن ازدهار أوبل/فاكسهول سيتسارع بشدة بدعمنا في الوقت الذي نحترم فيه تعهدات جنرال موتورز للعاملين في أوبل/فاكسهول".

أما ماري تي. بارا، رئيسة مجلس إدارة "جنرال موتورز" والرئيس التنفيذي لها فقالت في بيان "بالنسبة لجنرال موتورز، هذا يمثل خطوة أخرى كبيرة في العمل المستمر لتحسين أدائنا وتعزيز قوة دفعنا".

كانت "بي.إس.إيه" و"جنرال موتورز" قد أكدتا منتصف شباط/فبراير الماضي إجراء محادثات حول بيع "أوبل"، في الوقت الذي تعهد فيه "كارلوس تافاريس"، رئيس "بي.إس.ايه"، بالحفاظ على أوبل كشركة ألمانية بعد الاستحواذ عليها.

ويبلغ عدد العاملين لدى أوبل في الوقت الراهن، أكثر من 38 ألف عامل في سبع دول أوروبية، منهم أكثر من 19 ألف عامل في ألمانيا، وإلى جانب الفرع الرئيسي في روسلزهايم، تملك أوبل مصانع في كايزرسلاوترن وأيزناخ.

وقد أعربت النقابات العمالية في بريطانيا في وقت سابق عن قلقها بشأن مصير حوالي 4500 عامل ينتجون سيارات "فاكسهول" بعد اتمام صفقة الاستحواذ.

وعقدت نقابة "يونايت" العمالية في بريطانيا اجتماعا في نهاية الشهر الماضي مع ممثلي العمال مصانع "فاكسهول" الثلاثة في بريطانيا.

وقال لين ماكلوسكي، زعيم نقابة "يونايت" بعد الاجتماع "هذه النقابة تعمل ليلا ونهارا للدفاع عن مصانعنا.. أنا شخصيا التقيت مع كبار المسؤولين في جنرال موتورز وبيجو والحكومة البريطانية لكي أؤكد بوضوح تام انه لن تتم التضحية بالوظائف والمصانع والناس في بريطانيا في أي صفقة بيع".

وتلتزم جنرال موتورز بالاستثمارات والإنتاج في مصانع أوبل الثلاث بألمانيا في روسلزهايم وكايزرسلاوترن وايزناخ، حتى عام 2020.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018