هل سيدخل التاكسي الكهربائي إلى المكسيك قريبًا؟

هل سيدخل التاكسي الكهربائي إلى المكسيك قريبًا؟

أعلنت شركة "جانيت موتورز" لصناعة السيارات، عن أنّها تعمل في الوقت الحالي، على نموذج لسيارة أجرة كهربائيّة، وذلك لتحل مكان السيارات العاملة بالبنزين، والتي كانت سببًا رئيسيًّا للتلوث الكبير في العاصمة، مكسيكو سيتي.

وقال الرئيس التنفيذي، لجانيت موتورز لاتينو، إلياس المصري، إن الشركة أبرمت شراكة مع وحدة "مولدكس" لصناعة السيارات الكهربائية التابعة لشركة جرونو بيمبو المكسيكية لأجهزة صناعة الخبز وأربع جامعات محلية لإنتاج السيارات صديقة البيئة التي ستحل في النهاية محل جزء من سيارات الأجرة بالمدينة التي يصل عددها إلى 130 ألف مركبة.

وقال المصري في مقابلة "نقوم بتطوير النماذج ونأمل أن ننتهي منها في العام الجاري لإيجاد حل قابل للتنفيذ.. سيارة كهربائية تحل فعلا محل السيارات التي تعمل بالبنزين".

ويغطي ضباب دخاني كثيف بشكل دوري مدينة مكسيكو سيتي أكبر الكتل الحضرية في النصف الغربي من الكرة الأرضية وتتسبب في التهابات بالأعين والحناجر وتدفع السلطات إلى إصدار تحذيرات صحية وتشل حركة السيارات.

وساءت جودة الهواء في المدينة، التي تنتشر بشوارعها 5.4 مليون سيارة، في الأسابيع الأخيرة.

وخلال الأعوام القليلة الماضية طورت جاينت موتورز ومولدكس وباعت 500 شاحنة خفيفة تعمل بالكهرباء وتقدر على حمل ما يصل إلى طن من الأحمال. وقال المصري إن التجربة منحت الشركتين قاعدة لمشروع سيارات الأجرة.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص