كبرى مواقع الإنترنت في مواجهة المحتوى المتطرف

كبرى مواقع الإنترنت في مواجهة المحتوى المتطرف

تتوجه وزيرة الداخلية البريطانية، أمبر راد، هذا الأسبوع إلى وادي السيليكون بالولايات المتحدة لحث شركات وسائل التواصل الاجتماعي مثل يوتيوب على تعزيز جهودها للتصدي للمحتوى الذي يشجع المتشددين على شن هجمات عنيفة.

وطبقا لمسؤول مطلع على خططها ستلتقي الوزيرة بمسؤولين تنفيذيين في شبكات التواصل الاجتماعي ومزودي خدمات الإنترنت لبحث "سبل التصدي للمحتوى الإرهابي المتاح على الإنترنت".

وقال مصدر آخر على دراية برحلة راد إنها رتبت اجتماعا مع ممثلي يوتيوب.

وتحارب شركات كبرى المحتوى المتطرف على الإنترنت، ومن بينها شبكة "فيسبوك"، التي بدأت بتطبيق إستراتيجيات جديدة، لمحاربة هذا المحتوى.

وكان عدد من المعلنين، قد سحبوا إعلاناتهم من موقع "يوتيوب"، وذلك بعد عرضها بجانب "المحتوى المتطرف" على الموقع، ما دفع الشركة للاعتذار إلى المعلنين.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018