"جوجل" تخوض غمار التوظيف من خلال "جوجل هاير"

"جوجل" تخوض غمار التوظيف من خلال "جوجل هاير"
تصوير شاشة

بهدوء وسرية وبعيدًا عن الأعين ووسائل الإعلام المختصة بالتكنولوجيا والتطوير، تعمل شركة "جوجل" على تطبيقها الجديد، "جوجل هير" Google Hire، الذي تعتزم من خلاله خوض غمار مجال التوظيف ومنافسة "لينكد إن".

كانت جوجل قد استحوذت عام 2015 على منصة تطوير ناشئة لبناء وصيانة التطبيقات تسمى bebop، وانضمت مؤسِسة المنصة ديان جرين إلى مجلس إدارة جوجل وترأس الآن فريق تطوير Google Hire.

ولم تفصح جوجل عن أي معلومات بخصوص المشروع حتى الآن، ولكن يمكنك فقط زيارة الموقع الرسمي التي تعمل صفحته الرئيسية بدون وجود أي خدمات متاحة.

مخاوف الخصوصية

تشير تقارير موقع Axios إلى أن الخدمة الجديدة تقوم على نظام تتبع الوظائف وهذا يعني أن أصحاب الأعمال يقومون بنشر قوائم الوظائف المتاحة ويسمح للمستخدمين بالبحث عن الوظائف.

وتشبه الخدمة بذلك خدمات توظيف أخرى كثيرة، إلا أن ما يميز عملاق البحث جوجل هو امتلاكه للكثير من المعلومات عن المستخدم، مثل تاريخ البحث والمواقع المفضلة، والذي يسمح بمعرفة اهتمامات المتقدم للوظيفة وتوجيه عملية البحث للعمل الأكثر مناسبة.

وعلى الرغم من أن الخدمة لم تعمل بعد ولم تظهر أي تفاصيل عنها إلا أن بعض التقارير قد أثارت المخاوف بالإشارة إلى إمكانية سماح جوجل ﻷرباب العمل من معرفة تاريخ البحث والمعلومات الشخصية للمستخدم، مما دفع بأحد ممثلي جوجل للرد بأنه: "فقط المعلومات التي يقدمها المرشح للوظيفة طوعًا هي التي سوف تمرر لصاحب العمل".

وتعمل بعض الشركات مع جوجل على اختبار الخدمة الجديدة مثل شركة Medisas، والتي تعمل في تطوير التطبيقات الطبية، وشركة DramaFever المملوكة لـ Warner Bros، وشركات أخرى مثل SingleHop وCoreOS.

ومع أن الخدمة لم تعمل بعد إلا أن دان شور، والذي يعمل كاستشاري ومساعد للشركات التكنولوجية، قد نشر مقطع فيديو على حسابه في موقع "تويتر" يوضح عملية بحث عن وظائف في صفحة بحث جوجل الرئيسية وكانت نتائج البحث مقسمة تبعاً لتصنيفات وقوائم يسهل البحث فيها وليست مجرد روابط فقط.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018