عَقِب أزمة سبّبتها الهواتف الذكية: إيران تنوي مقاطعة سامسونج

عَقِب أزمة سبّبتها الهواتف الذكية: إيران تنوي مقاطعة سامسونج
هاتف سامسونج

 

تعتزم إيران مقاطعة منتجات شركة "سامسونج" الكورية الجنوبية المختصة في صناعة الأجهزة الإلكترونية، بعد إعلان الأخيرة عدم تقديمها هواتف ذكية للاعبي إيران وكوريا الشمالية المقدمة لجميع المشاركين في الأولمبياد الشتوية التي تستضيفها كوريا الجنوبية الشهر الجاري، وفقا لـ"وكالة الأنباء الفرنسية".

واعتبرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا"، أن شركة سامسونج قامت بتصرف غير أخلاقي، كما عرضت مقترح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الذي يقضي بمقاطعة منتجات كوريا الجنوبية كرد فعل على هذا الموقف.

وبيّنت أن المتحدث الرسمي لوزارة الخارجية، أكد أن هذا التصرف "سيكون له تأثير كبير على الشركة المصنعة للهواتف الذكية داخل إيران".

وأشارت وسائل إعلام إيرانية، أن الشركة ستقدم الهاتف الذكي "سامسونج نوت 8" هدية لجميع المشاركين عدا لاعبي إيران وكوريا الشمالية، وذلك بسبب عقوبات مفروضة من الولايات المتحدة الأمريكية على البلدين.

يُذكرُ أن دورة الألعاب الأولمبية الشتوية، ستنطلق يوم غد الجمعة، وتنتهي في 25 شباط/ فبراير الجاري.

قرّرت شركة بيع الإلكترونيات الأميركية "بيست باي" التوقف عن بيع الأغاني في أقراص مدمجة، وتنوي شركة التوزيع الأميركية "تارغيت" السير على نهجها، وهو ما يطرح التساؤل حول مستقبل الأقراص المضغوطة في عالم الصناعة الموسيقية، يقول موقع "كومبليكس".

وأعلمت "بيست باي" موردي الموسيقى بأنها سوف تتوقف عن بيع الأقراص المدمجة في المتاجر ابتداء من يوليو/تموز المقبل، وهي الخطوة التي ستضر بمبيعات الأقراص المدمجة التي تراجعت بالفعل.

وتراجعت مبيعات الأقراص المدمجة بفعل التطور التكنولوجي، إذ تحوّل المستهلكون إلى منصات البث الرقمي مثل "سبوتيفاي" و"آبل ميوزيك" و"تيدال".

وأدى هذا التحول إلى انخفاض مبيعات الأقراص المدمجة بنسبة كبيرة بلغت 18.5 في المئة في العام الماضي وحدة، وفق تقارير مجلة "بيلبورد" الموسيقية.

ورغم ذلك لا تزال أعمال مثل Reputation لتايلور سويفت، تعرض 500 ألف قرص مدمج عن طريق "تارغيت"، رغم أن الألبوم صدر في نوفمبر/تشرين الثاني 2017.

من جانبها، فقدت خدمة الأقراص المضغوطة التي توفرها "نيتفليكس" 159 ألف مشترك في عام 2016، لتنتهي مع عدد مشتركين لا يزيد عن 4.1 ملايين، وهو ما يعتبر انخفاضاً كبيراً في خدمة جعلت الشركة تكتسب قوّتها قبل عقد من الزمن، تقول شبكة ABC.

ويرى المحلل الأمني مايكل باتشر، أن خدمة الأقراص المضغوطة التي تقدمها "نيتفليكس" لم يعد أمامها سوى ما بين 5 إلى 8 سنوات قبل أن يتم إيقافها بشكل كامل، لكن هذه التحليلات تأتي في وقت قالت فيه الشركة إنها لا تنوي حالياً إيقاف الخدمة.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018