السلطات الروسية تحجب "تليغرام" لأسباب أمنية

السلطات الروسية تحجب "تليغرام" لأسباب أمنية
(تويتر)

أمرت محكمة روسية، يوم الجمعة الماضي، بحجب تطبيق الرسائل الشهير "تليغرام"، بعد مطالبة هيئة الرقابة على الاتصالات الروسية بذلك، بسبب خلاف نشب بين إدارة الشركة والسلطات الروسية، حيث رفضت الأولى تسليم السلطات الأمنية إمكانية "انتهاك" خصوصية مستخدمي التطبيق.

وحجب السلطات الروسية لـ"تليغرام" ليس حالة فريدة من نوعها، فهذه تعتبر ثاني شركة تكنولوجية عالمية تُحجب تقريبًا لنفس الأسباب "الأمنية"، فقد منعت روسيا تطبيق البحث عن عمل العالمي "لينكد-إن" من قبلها.

ويسمح تطبيق تليجرام لأكثر من 200 مليون مستخدم حول العالم بالتواصل عبر رسائل مشفرة لا يمكن لطرف ثالث، حتى الحكومات، قراءتها، محافظًا على خصوصية المستخدم.

وكان الخلاف قد نشب بعد تكرار رفض إدارة الشركة تسليم معلومات حول زبائنهم، وكان آخر احتكاك مع السلطات الروسية عندما طلب جهاز الأمن الاتحادي الروسي الاطلاع على بعض الرسائل في إطار مهامه بما في ذلك الحماية من الهجمات "الإرهابية"، ورفضت شركة تليجرام الامتثال لطلبه احتراما لخصوصية المستخدمين.

وقال جهاز الأمن الفدرالي الروسي، العام الماضي، إن منفذ التفجير الانتحاري في سانت بيترسبرغ، في أبريل عام 2017، والذي راح ضحيته 15 قتيلًا، كان قد استخدم التطبيق ليتواصل مع شركائه.

ونقلت وكالة تاس للأنباء عن رئيس الهيئة، ألكسندر زاروف، قوله إن الحظر سيطبق قريبا دون تحديد موعد لذلك.

وقال مؤسس "تليجرام" والرئيس التنفيذي للشركة، بافل دوروف، إن التطبيق سيستخدم أنظمة اتصال مدمجة للالتفاف على الحظر لكنه لا يستطيع أن يضمن تماما إمكانية الوصول للتطبيق من دون استخدام شبكة افتراضية خاصة، بحسب وكالة رويترز.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018