الرحلة الأصعب لصاروخ "فالكون 9" مع 64 قمرًا صناعيًا

الرحلة الأصعب لصاروخ "فالكون 9" مع 64 قمرًا صناعيًا
لحظة انطلاق الصاروخ أمس (أ ب)

انطلق يوم أمس، الإثنين، صاروخ "فالكون 9" حاملًا 64 قمرًا صناعيًّا صغيرًا من ولاية كاليفورنيا  ليصل بها إلى مدار قريب من الأرض، في مهمة أطلق عليها اسم "إس. إس. أوه. إي"، التي وصفتها الشركة بأنها أكبر مهمة من نوعها لصاروخ ينطلق من الولايات المتحدة.

وهذه المهمة هي ثالث رحلة للفضاء يقوم بها صاروخ "فالكون 9" الذي أطلقته شركة "سبيس إكس" التي توفّر تكنولوجيا منخفضة التكلفة تقوم على إعادة استخدام الصواريخ، لكنّ الشّركة قالت إنها "إحدى أكثر المهام تعقيدًا"، لشركة "سبيس فلايت" الناشئة، وهي الشركة التي رتبت المسارات لكل شركة من الشركات المنتجة للأقمار الصناعية؛ وهي تأتي بعد أيام قليلة من إطلاق الهند صاروخًا يحمل 31 قمرًا صناعيًّا إلى الفضاء.

وانطلق الصاروخ فالكون 9 من قاعدة فاندنبرج التابعة للقوات الجوية في كاليفورنيا الساعة 10:34 صباحًا بالتوقيت المحلي (18:34 بتوقيت غرينتش) حاملًا الأقمار الصناعية التي تخص 34 شركة ووكالة حكومية وجامعة مختلفة، من بينها جامعة ايلينوي، إلى مدار قريبٍ من الأرض.

وأظهرت لقطات حية عودة المرحلة الأولى من الصاروخ إلى الأرض كما هو مخطط بعد الإطلاق وهبوطها على سفينة قبالة الساحل الجنوبي لولاية كاليفورنيا، لكن جزءًا في الصاروخ يوفر الحماية للأقمار الصناعية لحظة الانطلاق لم يسقط في شبكة الهبوط وسقط في المحيط.

وقال ماسك، الرئيس التنفيذي لـ"سبيس إكس" من خلال حسابه على "تويتر" إنّ جناحي منصّة "فالكون لم يسقطا في الشبكة لكنهما هبطا بسلاسة في المياه"، مبيّنًا أنّ السفينة تتحرك لانتشالهما. وأضاف ماسك، وهو أيضًا الرئيس التنفيذي لشركة تسلا على تويتر "الخطة هي تجفيفهما وإطلاقهما مرة أخرى. لا مشكلة في قليل من السباحة".

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة