ناسا: جاذبية زُحل تقضي على حلقاته!

ناسا: جاذبية زُحل تقضي على حلقاته!

يُعتبر كوكب زحل من أجمل الكواكب في المجموعة الشمسية لكوكب الأرض، بسبب الحلقات التي تزينه، لكنها في طريقها إلى "التلاشي"، بحسب ما يعتقده علماء فلك في وكالة الفضاء الأميركية (ناسا).

وأشار بحث أجراه بعض العلماء في ناسا إلى أن حلقات الكوكب الثاني من حيث كبر حجمه في المجموعة الشمسية، تتلاشى نتيجة سقوطها في الغلاف الجوي لزحل.

وأعلنت ناسا في بيان اليوم الأربعاء، بعض الخطوط العريضة للبحث الذي نُشر في الدورية العلمية "لكاروس"، أنها استطاعت أن تحصل على هذه المعلومات من مسبارها "كاسيني".

وشرح البحث عملية طبيعية، تقوم بها جاذبية زحل، بسحب المواد المكونة للحلقات إلى غلاف كوكب، والتي يُعادل حجمها، حجم مسبح أولمبي كل نصف ساعة.  

وأضافت الوكالة، أنه يتوقع أن يكون عمر الحلقات 100 مليون سنة، في حين أن عمر كوكب زحل يتوقع أن يكون 4 مليار سنة.

وأشارت الوكالة أن علماء الفلك اختلفوا في مسألة تشكل الحلقات مع بداية تشكل الكوكب أم أنها أتت فيما بعد، إلا أن معلومات مسبار "فويجر" ترجح تكوّن الحلقات فيما بعد.

وتتكون حلقات زحل من جسيمات منفصلة لا يُكمن حصر عددها، بأحجام تتراوح من أحجام الحبوب الصغيرة إلى الأحجار الصخرية العملاقة. وتتكون هذه الجسيمات بشكل رئيسي من الجليد، مع وجود أثر لمواد صخرية.

يذكر، أن المادة المكونة لحلقات كوكب زحل تشبه مادة المذنبات، وتحتوي على مواد عضوية وأوكسيجين وأمونيا، تدخل في تفاعلات معقدة خلال سقوط "المطر" على زحل.