بولندا تطالب بحظر "هواوي" بعد اعتقال موظف بتهمة "التجسس"

بولندا تطالب بحظر "هواوي" بعد اعتقال موظف بتهمة "التجسس"
(أ ب)

طالب وزير الشؤون الداخلية في بولاندا، اليوم الأحد، من الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو أن يتخذا "موقفا مشتركا" بشأن شركة صناعة أجهزة الاتصالات "هواوي" الصينية بعد اعتقال أحد موظفيها بتهمة "التجسس".

وتأتي تصريحات الوزير يواخيم بودزيسكي، بعد يوم واحد من طرد "هواوي" لأحد موظفيها الصينيين بعد اعتقاله الجمعة الماضي، برفقة مسؤول أمني بولندي، بتهمة "التجسس".

وناشد بودزيسكي الاتحاد الأوروبي والناتو، للعمل على إخراج "هواوي" من أسواقهما، مشددا على أن بلاده سوف تستمر بعلاقاتها "الطيبة" مع الصين برغم التهم الموجهة لـ"هواوي" المقربة من الحكومة.

وكانت "هواوي" أعلنت أمس السبت، طرد موظف صيني يعمل لديها بعد اعتقاله في بولندا بتهمة التجسس، في محاولة من الشركة لتنأى بنفسها من هذه القضية وسط شكوك غربية في أنها تعمل بالوكالة لصالح أجهزة أمنية صينية.

ويأتي اعتقال الموظف الصيني وينغ ويجينغ هذا الأسبوع بعد توقيف المديرة المالية لهواوي في كندا، وسعي الولايات المتحدة لوضع الشركة على القائمة السوداء على المستوى الدولي بسبب مخاوف أمنية.

وبينما دافعت الحكومة الصينية بشراسة عن المديرة المالية مينغ وانتشو وطالبت باطلاق سراحها، فان الشركة العملاقة عمدت بسرعة الى طرد وانغ الذي يعمل لدى مكتبها التمثيلي في بولندا.

واعتقل ايضا الثلاثاء الى جانب وانغ موظف بولندي بتهمة العمل لصالح "الأجهزة الأمنية الصينية والإضرار ببولندا"، وفق المتحدث باسم الأجهزة الخاصة البولندية ستانيسلاف زارين.

وقال المتحدث ان أماكن سكنهما وعملهما تم تفتيشها، مضيفا ان المتهم البولندي عمل "في عدة مؤسسات تابعة للدولة".