"أبشر" توظيف التكنولوجيا لتطبيق نظام الولاية السعودي

"أبشر" توظيف التكنولوجيا لتطبيق نظام الولاية السعودي

وجّه السيناتور الأميركي رون وايدن، رسالةً إلى الرئيسين التنفيذيّين لشركتي التكنولوجيا العملاقتين "جوجل" و"آبل" أول أمس الإثنين، مطالبًا بحذف تطبيق إلكتروني يسمح للرجال بمراقبة النساء في السعودية، لمنع الرجال السعوديين من "مواصلة الرقابة البغيضة المفروضة على النساء"، بحسب تقرير نشرته صحيفة "واشنطن بوست الأميركية، يوم أمس، الثلاثاء.

ونقلت الصحيفة في تقريرها بيانًا لمنظّمة العفو الدّوليّة "أمنستي" قالت فيه إنّ "استخدام تطبيق ‘أبشر‘ للحد من حركة النساء يبرز مرة أخرى نظام التمييز المزعج ضد المرأة في ظل نظام الوصاية والحاجة إلى إصلاحات حقيقية لحقوق الإنسان في البلاد، بدلًا من الاكتفاء بإصلاحات اجتماعية واقتصادية"، داعيةً "آبل" و"جوجل" إلى " تقييم مخاطر انتهاكات حقوق النساء التي يسهلها التطبيق، والتخفيف من الأذى الذي يلحقه بالنساء".

وما زال تطبيق "أبشر" متاحًا للتنزيل من خلال متجر تطبيق "آبل" و"جوجل بلاي"، على الرّغم من تقريرِ نشره موقع "بزنس إنسايدر" والذي كشف أنّ التطبيق يمكّن الرجال من رصد تحرّكات "النساء الواقعات تحت وصايتهم" بحسب نظام الولاية، وأنّه يمكّنهم من مراقبتهنّ خاصّةً في حالات مثل محاولتهنّ مغادرة المملكة السعودية، كما يسمح التطبيق، الذي يمكن تحميله من خلال موقع وزارة الدّاخليّة السّعوديّة، للرجال بتقييد حركة النساء، عبر مراقبة مكان وتاريخ أي سفر لها ما دام وليّ أمرها، وهو قد يكون زوجها أو والدها أو شقيقها، كما يسمح بإلغاء إذن السفر بضغطة زر.

ووفق بيانات لـ"جوجل بلاي"، فقد تمّ تحميل التطبيق على الأجهزة الذكيّة أكثر من مليون مرّة، فيما تقول بيانات وزارة الداخلية السعودية إنّ المنصّة تملك أكثر من 11 مليون مستخدم، بين أفراد وشركات.

فيما يقول وصف التطبيق إنّه "تم تصميم وتطوير (أبشر) مع مراعاة دقيقة للخصوصية ومعايير الحماية الأمنية حتى تتمكن من استعراض بياناتك الشخصية بأمان، وكذلك بيانات أفراد عائلتك والمقيمين على كفالتك. وتستطيع أيضًا إجراء العديد من الخدمات الإلكترونية".

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019