الصين تتهم الولايات المتحدة بإعاقة تطورها التكنولوجي

الصين تتهم الولايات المتحدة بإعاقة تطورها التكنولوجي

ازدادت محاولات بعض الدول في العالم، في الآونة الأخيرة، التضييق على عمل عملاق التكنولوجيا والاتصالات الصيني "هواوي" بسبب الشبهات حول تشكيل الشركة تهديدا أمنيا، مما دفع الصين إلى اتهام الولايات المتحدة بعرقلة تطورها التكنولوجي. 

وقالت الحكومة الصينية اليوم الإثنين، إن الولايات المتحدة تحاول التضييق على التطور التكنولوجي الصيني عبر الزعم بأن شركة شبكات الهاتف الجوال الصينية "هواوي" تشكل تهديدا أمنيا على دول نصبت أنظمة جديدة للإنترنت.

وفي صفعة للمزاعم الأميركية، أوردت وسائل إعلام بريطانية أن أجهزة الاستخبارات بالبلاد خلصت إلى أنه من الممكن تقييد المخاطر الأمنية المرتبطة باستخدام معدات صينية فيما يطلق عليها شبكة الجيل الخامس "5 جي".

وتدعي الولايات المتحدة أن بكين ربما تستخدم شركات تكنولوجية صينية لجمع معلومات بشأن دول أجنبية.

وكانت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، فرضت ضغطا على حلفاء بغية غلق شبكات مزودة بتقنيات خاصة بشركة "هواوي"، ما يهدد وصول الشركة إلى أسواق المعدات اللاسلكية من الجيل القادم.

وتنفي "هواوي"، أكبر مصنع لمعدات شبكات الهواتف النقالة والإنترنت في العالم، الاتهامات بأنها تسهل لبكين التجسس، وقالت إنها ترفض أي طلبات حكومية بالإفصاح عن معلومات سرية حول عملائها الأجانب.

وفي السياق، قال الناطق باسم الخارجية الصينية قنغ شوانغ، إن الحكومة الأميركية "تختلق مبررا لقمع التطور المشروع" للشركات الصينية، متهما واشنطن باستخدام "أساليب سياسية" للتدخل في النشاط الاقتصادي "وهو أمر نفاقي وغير أخلاقي ويعد تنمرا ظالما".