"حان وقت العرض": هل تنافس "آبل" شبكة "نتفليكس"؟

"حان وقت العرض": هل تنافس "آبل" شبكة "نتفليكس"؟

أطلقت شركة "آبل" اليوم، الثلاثاء، دعوةً لوسائل الإعلام إلى حدثٍ في 25 من شهر آذار/ مارس الجاري، تقيمه على مسرح ستيف جوبز في مقرها في كوبرتينو بولاية كاليفورنيا، دون أن تحدّد مناسبة الحدث مكتفيةً بسطرٍ واحد قالت فيه "حان وقت العرض".

وأثار "غموض" الدعوة التي وجهها عملاق التكنولوجيا الأميركي، أن بدأ العديدون بإطلاق توقّعات حول ماهيّة المناسبة التي دعت إليها الشركة، والتي كان أبرزها توقّع أن تدشّن "آبل" خدمة جديدة للتلفزيون والفيديو على مستوى العالم، في خطوة طموحة لمنافسة خدمات "نتفليكس" و"برايم فيديو" التابعة لـ"أمازون. كوم".

ونقلت وكالة أنباء "رويترز" عن مصادر لها قولها في وقت سابق إنّ الشركة تهدف إلى تدشين خدمة بث تلفزيوني في نيسان/ أبريل، ستشمل على الأرجح خدمة اشتراكات تلفزيونية؛ وغالبًا ما تدشن أبل المنتجات والخدمات في الأسابيع اللاحقة للمناسبات التي تقيمها.

ولطالما ألمحت أبل إلى اعتزامها تقديم خدمة فيديو، وأنفقت ملياري دولار في هوليوود لإنتاج محتوى خاص بها ووقعت عقودًا مع نجوم كبار مثل أوبرا وينفري؛ ووفقًا لـ"رويترز" فإنّ مصادر مطّلعة قد قالت في وقت سابق إن الخدمة قد تعيد بيع اشتراكات من "سي. بي. إس كورب" و"فياكوم" و"ستارز"، التابعة لـ"لايونز جيت إنترتينمنت" وغيرها، إلى جانب محتوى "آبل" الأصلي.

وصارت المبيعات المحتملة من الخدمة التلفزيونية محطّ اهتمام المستثمرين بعد أن أعلنت "آبل" في كانون الثاني/ يناير عن أول انخفاض على الإطلاق في مبيعات هاتفها "آيفون" خلال فترة التسوّق المهمة بموسم العطلات، وقالت إنها ستخفض أسعار "آيفون" في بعض الأسواق بما يتماشى مع أسعار صرف العملات الأجنبية.

وتجري "آبل" مباحثات أيضًا مع "إتش. بي. أو"، وهي جزء من "وارنر ميديا" المملوكة لـ"إيه. تي آند تي"، كي تشارك في الخدمة، وقد يتم ذلك بحلول وقت التدشين، وفقًا لما ذكره مصدر مطلع؛ ووفقًا للتوقّعات فإنّ من المرجح أن يتم توزيع الخدمة عبر متجر تطبيقات "آبل"، المتاح حاليًّا في أكثر من 100 دولة.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019