رغم الضغوطات الغربية "هواوي" تحقق أرباحًا

رغم الضغوطات الغربية "هواوي" تحقق أرباحًا
(أ ب)

صرّح نائب رئيس مجلس إدارة عملاق التكنولوجيا الصيني "هواوي"، غوب ينغ، مدافعا عن التزام الشركة الأمني، اليوم الجمعة، بعد نشر تقرير نقدي من حكومة بريطانيا زاد من الضغط الغربي على الشركة باتهامها بالعجز عن إصلاح أوجه قصور خطيرة في تقنيات الاتصال التي تنتجها.

وجاءت تصريحات ينغ، فيما أعلنت " هواوي تكنولوجيز ليمتد"، أكبر منتج في العالم لمعدات شبكات الهواتف المحمولة وشركات الإنترنت، أن مبيعاتها العام الماضي تجاوزت مائة مليار دولار رغم ضغوط الولايات المتحدة على حلفائها لوقف التعامل معها باعتبارها تمثل تهديدا أمنيا.

وتشير الاتهامات الموجهة لـ"هواوي"، الشركة الصينية الأولى عالميا في مجال التقنية، إلى أن تجسس بكين يهدد بعرقلة وصول الشركة إلى شركات الاتصالات العالمية التي تستعد لاستثمار مليارات الدولارات في تكنولوجيا الجيل الخامس.

وأضاف المركز الوطني البريطاني للأمن السيبراني انتقادات جديدة مختلفة أمس الخميس، إذ اتهم "هواوي" بأن "هندسة برامجها ضعيفة".

المركز قال في تقرير إن باحثين بريطانيين لم يجدوا أي دليلا على ذلك بسبب تدخل الحكومة الصينية، لكن التقرير أشار إلى أن "هواوي" لم تعالج أوجه القصور التي ربما تجعل أنظمتها عرضة لهجمات إلكترونية.

غو لم يرد بشكل مباشر على انتقادات التقرير البريطاني مباشرة لكن قال إن هواوي سوف تعمل مع الجهات التنظيمية لتحسين الأداء الأمني.

نوه غو إلى أن الشركة وعدت باستثمار مليار دولار على مدار خمس سنوات لتحسين هندسة برامجها وأعرب عن ثقته في أن الجهات التنظيمية البريطانية " ستزداد ثقتها في "هواوي" مع مرور الوقت.

وقال غو خلال مؤتمر صحفي " نحن نولي أهمية للأمن السيبراني وحماية الخصوصية حتى على أهدافنا التجارية".

وأضاف أن التقرير البريطاني أظهر أن منتجات "هواوي" ليس بها أي " وسائل خفية" تسمح بالتنصت.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية