الحكومة الفرنسية تطوّر تطبيقًا خاص لها لتراسل الفوري

الحكومة الفرنسية تطوّر تطبيقًا خاص لها لتراسل الفوري
(تويتر)

طورت الحكومة الفرنسية تطبيقا مشفرا خاصا بها، أطلقت عليه اسم (Tchap)، ليستخدمه موظفوها في تراسلهم الفوري بدلا من استخدام تطبيقات التراسل الفوري مثل “واتسأب” و”تيليغرام”.

وتهدف الحكومة الفرنسية من خلال تطوير هذا التطبيق، إلى حماية المحادثات من المتسللين، والشركات الخاصة، والكيانات الأجنبية، وهو متاح في متاجر تطبيقات "أندرويد"، و"آي أو إس" (iOS) الرسمية.

وأصبح تطوير (Tchap) ضروريًا، حيث اعتمد فريق حملة الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اعتمادًا كبيرًا على “تيليغرام”، كما لا تزال الحكومة الفرنسية تستخدم “واتسأب”، و”تيليغرام”، في العديد من المحادثات الحساسة.

وبدأت الحكومة تطوير التطبيق في شهر تموز/ يوليو 2018، بواسطة الوكالة الحكومية الفرنسية المسؤولة عن كل شيء رقمي، وتحت إشراف الوكالة الوطنية للأمن السيبراني في فرنسا.

وتخطط الحكومة الفرنسية لفرض استخدام (Tchap) على أي اتصالات غير رسمية بين موظفي الحكومة، والوكالات، وبعض الكيانات غير الحكومية، والمدنيين المختارين بعناية.

وتتعلق فكرة هذا التطبيق في الحفاظ على تدفق الاتصالات الحكومية عبر خوادمها الداخلية، بعيدًا عن خدمات الجهات الخارجية، مثل: “تيليغرام”، أو “واتسأب”، أو أي تطبيق تراسل آخر، والتي قد تكون عرضة للهجمات، أو تحت مراقبة وكالات الاستخبارات الأجنبية.

وعلى الرغم من خطط الحكومة الفرنسية، إلا أن إطلاق التطبيق لم يتم كما هو مخطط له، إذ وجد الباحث الأمني الفرنسي بابتيست روبرت، خللًا أمنيًا في (Tchap) في اليوم نفسه الذي صدر فيه.

ويسمح هذا الخلل الأمني لأي شخص بتسجيل حساب، والتجسس على الاتصالات الداخلية للحكومة الفرنسية، ووجد الباحث أنه قادر على التسجيل في التطبيق، من خلال إضافة مجال بريد إلكتروني حكومي إلى بريده الإلكتروني المعتاد، حتى في حالة عدم السماح له بذلك.

وأصلحت شركة "ماتريكس" المطورة للمشروع المفتوح مصدر الخلل، المشكلة في اليوم نفسه، ومن المتوقع أن يصل التصحيح إلى مستخدمي (Tchap) في الأيام المقبلة.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية