"بطل" في الأمن الرقمي يعترف بكتابة برمجيات خبيثة للقرصنة

"بطل" في الأمن الرقمي يعترف بكتابة برمجيات خبيثة للقرصنة
ماركوس هاتشينز (أرشيفية - أ ب)

اعترف الباحث البريطاني في مجاله الأمن الإلكترونية، ماركوس هاتشينز مؤخرا، بصياغة برمجيات خبيثة لاختراق حواسيب وجني أموال غير مشروعة، بعد أن أُدرج كأحد "أبطال" محاربة هجوم "واناكراي" الإلكتروني العالمي عام 2017.

وتفيد وثيقة للمحكمة الجزئية في شرق ويسكونسن بالولايات المتحدة بأن هاتشينز، الذي وجهت إليه عشر تهم، أقر بالذنب في اثنتين منها ووافقت الحكومة الأميركية على التحرك نحو إسقاط باقي التهم عند النطق بالحكم.

وقال هاتشينز، المعروف على الإنترنت باسم "مالويرتيك"، في بيان: ”اعترفت بذنبي في تهمتين ترتبطان بكتابة برمجيات خبيثة في السنوات السابقة لعملي في الأمن“.

وأصبح هاتشينز بين عشية وضحاها مشهورا في مجتمع المتسللين الإلكترونيين في أيار/ مايو 2017 عندما ساعد في الحد من ضرر هجوم "واناكراي" الإلكتروني، الذي طالب مطلقيه، بفدية مقابل وقف عمله، والذي أصاب مئات الآلاف من أجهزة الكمبيوتر وتسبب في تعطل العمل بمصانع ومستشفيات ومتاجر ومدارس في أكثر من 150 دولة.

وتم اعتقاله في وقت لاحق من نفس العام في لاس فيغاس، بتهم تتعلق بوضع وبيع شفرة إلكترونية خبيثة تستخدم في سرقة بيانات حسابات مصرفية.

ويقول الادعاء الأميركي إن هاتشينز وشريكا له روجا ووزعا شفرة خبيثة تعرف باسم "كرونوس" بين تموز/ يوليو عام 2014، وتربحا من وراء ذلك.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية