18 بالمئة من الطلاب الأميركيين بدون إنترنت

18 بالمئة من الطلاب الأميركيين بدون إنترنت
توضيحية (pixabay)

كشفت وكالة أنباء "أسوشييتد برس" الأميركية أن 18 بالمئة من طلاب الولايات المتحدة لا يتوافر لديهم اتصال بشبكة الإنترنت في منازلهم.

وأضافت الوكالة، بناء على تحليل لبيانات التعداد السكاني في البلاد، أن هناك 17 بالمئة من الطلاب لا يملكون أجهزة كمبيوتر بالمنازل.

وأشارت إلى أن ذلك يشكل عبئا وتحديات على "نحو 3 ملايين طالب في جميع أنحاء البلاد" عند أداء واجباتهم المنزلية، التي تتطلب استخدام الكمبيوتر والإنترنت.

وقالت الوكالة إنه "في الفصول الدراسية، أصبح الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر المحمولة والإنترنت على مستوى عالمي تقريبا. ولكن في المنازل، فإن تكلفة خدمة الإنترنت والثغرات في توفرها تمثل عقبات في المناطق الحضرية والمجتمعات الريفية على حد سواء".

وأشارت إلى أن المناطق التعليمية والحكومات المحلية وغيرها حاولت المساعدة، حيث قامت بتثبيت الإنترنت اللاسلكي في الحافلات وبعض النقاط المعينة في مختلف أنحاء البلاد.

وأوضحت أن "بعض الطلاب يؤدون واجباتهم في مواقف السيارات بالمدارس أو المكتبات أو المطاعم.. أينما وجدوا إشارة إنترنت".

وقالت إن "هذا الموقف يتسبب في حدوث فجوة في تحصيل المواد الدراسية، لأن الطلاب الذين يستخدمون الإنترنت المنزلي يسجلون باستمرار نتائج أعلى في القراءة والرياضيات والعلوم".

وأشارت إلى أن "فجوة الواجبات المنزلية تنتشر بشكل أوسع بين الطلاب الفقراء والأقليات".

وأوضحت أن أكثرية الطلاب الذين يحرمون من الإنترنت في المنازل، هم من السود أو الأسر منخفضة الدخل أو في أسر ذات مستويات تعليم أبوي أقل.

وذكرت أن ثلث الأسر في بلدة "مابين" بولاية مسيسيبي على سبيل المثال ليس لديها أجهزة كمبيوتر، وان نصفها تقريبا بدون إنترنت.

 

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية