هل من السهل الحصول على عملة "فيسبوك" واستخدامها؟

هل من السهل الحصول على عملة "فيسبوك" واستخدامها؟
(أ ب)

أعلنت شركة "فيسبوك" أمس الثلاثاء، دخولها الرسمي في "معترك" العملات الرقمية، مقدمة عملة "ليبرا" التي تعتزم إطلاقها العام المُقبل، بالتعاون مع 27 شركة أخرى، لتتيح لمليارات المستخدمين لمنتجاتها، التعامل بها في ما بينهم.

وتهدد "ليبرا" بتغيير شكل القطاع المصرفي كما نعرفه اليوم، بسبب اعتمادها على عملات وأوراق مالية مدعومة حكوميا. لكن ما الذي ستعنيه بالنسبة للمستخدم؟

ما هي عملة "ليبرا"؟

تطرح "فيسبوك" عملتها كـ"عملة عالمية وبنية تحتية مالية". وبمعنى آخر، "ليبرا"، وتعني الميزان، هي عملة رقمية تُشغلها "سلسلة كتل" (بلوك تشيين)، خاصة بـ"فيسبوك"، وهي تقنية تشفير تستخدمها العملات الرقمية الأخرى مثل "بيتكوين".

من يتحكم بـ"ليبرا"؟

رغم أن "فيسبوك" هي عرّابة العملة الرقمية الجديدة، إلا أن "منظمة ليبرا" هي المسؤولة عن تشغيلها والمحافظة على قيمتها، وهي عبارة عن جسم غير ربحي يتخذ من جنيف مقرا له.

لماذا تريد "فيسبوك" إطلاق عملة رقمية خاصة بها؟ وهل يُسمح لها بذلك؟

تدعي "فيسبوك" أنها تريد أن تصل إلى 1.7 مليار شخص حول العالم من الذين لا يستطيعون إنشاء حسابات مصرفية.

ومن المرجح أن تواجه الشركة عقبات تنظيمية ومخاوف احتكارية من الهيئات المكافحة لها، خاصة في الوقت الذي يرغب فيه الكثير من المشرعين الغربيين بتفكيك "فيسبوك"، ولكن لم يتم طرح أي تشريع محدد قبل إطلاق "ليبرا". وفي خضم شائعات عن التوسع المالي الجديد للشركة، طالب أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي المدير التنفيذي مارك زوكربيرغ، في أيار/ مايو الماضي، بتقديم توضيحات بشأن مخاوف الخصوصية.

كيف يستطيع المستخدم الحصول على "ليبرا"؟

لم تخض "فيسبوك" في تفاصيل قابلية المستخدمين الحصول على عملتها الرقمية الجديدة، ولا بكيفية ذلك، لكن المؤشرات تُشير إلى أن العملية ستتم عبر توجه هجين، حيث أن وجود شركات بطاقات ائتمانية مثل "فيزا" و"ماستر كارد"، ضمن القائمين على تأسيس "ليبرا"، يرجح أن المستخدم سيتمكن من شراء العملة بعملية بسيطة جدا عبر خدمات الشركات المماثلة.

وقد تقوم الشركة بتنفيذ ما يعرف في دوائر العملات الرقمية باسم "Air Drop"، حيث تقدم مبالغ صغيرة من العملات مجانًا في محاولة لبدء تشغيل النظام البيئي الخاص بـ"ليبرا".

وفي النهاية، ونظرا إلى حاجة المستخدمين إلى الاعتماد على عملة ذات موثوقية عالية، فإن الشركة لن تعتمد فقط على تقديمها لمستخدمي منصاتها.

وقد نشهد على المدى الطويل، تحول الشركات المنضمة إلى ائتلاف "ليبرا"، إلى تقديم الرواتب لموظفيها عبر هذه العملة.

وستقوم "فيسبوك" لإنشاء محفظة "كاليبرا" الخاصة بها، وإدخالها لتطبيقات التراسل المختلفة مثل "واتساب" و"فيسبوك ماسنجر" وعلى شكل تطبيق آخر خاص بالمحفظة، والتي ستسمح للمستخدم تحويل أمواله لعملة "ليبرا" عبر حسابه البنكي أو بطاقته الائتمانية، دون الحاجة إلى دفع عمولة لقاء هذه الخدمة، أو بعمولة منخفضة.

بماذا يختلف ذلك عن التحويلات العادية والرقمية؟

يُعد تحويل الأموال بين الدول، عملية مُكلفة ومعقدة، وتطرح "فيسبوك" إمكانية تبسيط العملية وتخفيض ثمنها، خصوصا أن "ليبرا" موجهة أيضا إلى الشرائح التي لا يستطيع أفرادها صرف أموال إضافية على البنوك والشركات المالية.