"عملة فيسبوك المشفرة مرعبة"

 "عملة فيسبوك المشفرة مرعبة"
(تويتر)

وصف المؤسس المشارك لشركة "فيسبوك"، كريس هيوز، إمكانية نجاح العملة المشفرة التي تعتزم فيسبوك إطلاقها، والتي سُميت بـ"ليبرا"،  بأنه "مرعب"، وذلك في مقال رأي نشرته صحيفة "فايننشال تايمز" أمس، الجمعة.

وقال هيوز، الذي كان أحد زملاء رئيس مجلس إدارة فيسبوك، مارك زوكربيرغ، إن "ليبرا سوف تحول الكثير من السلطة على السياسة النقدية من البنوك المركزية إلى الشركات الخاصة".

وأضاف هيوز "إن لم تتصرف الهيئات التنظيمية العالمية الآن، فسيكون الأوان قد فات"، ويعتقد هيوز أيضًا أن الشركات التي سوف تشرف على العملة الجديدة ستضع مصالحها الخاصة، التي تشمل الأرباح والنفوذ، فوق المصالح العامة.

وكانت عملاقة التواصل الاجتماعي فيسبوك قد أعلنت يوم الثلاثاء الماضي عن خطط لإطلاق عملة مشفرة باسم "ليبرا"، وقد ارتبطت مع 28 شريكًا في كيان واحد يُسمى بـ"جمعية ليبرا"، ويقع مقره في مدينة جنيف السويسرية.

وسوف يكون هذا الكيان، الذي يضم شركات، مثل: "باي بال"، و"فيزا"، و"أوبر"، و"كوين بيس"، و"ماستر كارد"، و"فودافون"، و"إي باي"، و"سبوتيفاي"، مسؤولًا عن التحكم بالعملة المشفرة الجديدة التي سوف تمكن الناس من شراء المنتجات، وتحويل الأموال عبر الدول، والتبرع. ومن المقرر إطلاقها في النصف الأول من عام 2020.

وعلل هيوز رأيه بقوله "سوف تؤدي ليبرا إلى تعطيل وإضعاف الدول القومية من خلال تمكين الناس من الخروج على العملات المحلية غير المستقرة؛ إلى عملة مقومة بالدولار واليورو، وتديرها الشركات”. وأضاف: “كلما قلّ عدد الروبيات أو الليرات التي يحتفظ بها مواطنو الدولة، قلّت قوة البنك المركزي الوطني في وضع السياسة النقدية، مما يجعل تحفيز الاقتصاد المحلي أكثر صعوبة في أوقات التوتر الاقتصادي".

يُشار إلى أن هذا الموقف المعارض لفيسبوك من هيوز ليس الأول الذي يخرج إلى العلن. إذ كان قد دعا في شهر أيار/ مايو الماضي في مقال رأي نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" إلى تفكيك الشركة.

ولم يكن هيوز وحيدًا في دعوته إلى تفكيك فيسبوك، التي أصدرت بسرعة بيانًا يرفض تلك الدعوات، إذ انضم إليه عدد من السياسيين الأميركيين. كما دعا بعض المشرعين الأمريكيين إلى اتخاذ إجراءات لتفكيك شركات التقنية الكبرى، وكذلك تنظيم الخصوصية الفيدرالية.

ورفض زوكربيرغ بشدة الدعوات المتزايدة من قِبل المنظمين لتفكيك أكبر شركة للتواصل الاجتماعي في العالم، بحجة أن حجم فيسبوك يتيح لها استثمار مليارات الدولارات في الأمن والسلامة كل عام. وقال زوكربيرغ في مقابلة أجرتها معه قناة (فرانس 2) أثناء زيارته لفرنسا "تفكيك فيسبوك لن يجدي نفعًا".

وتخضع شركة فيسبوك للتدقيق من قبل المنظمين في جميع أنحاء العالم؛ بسبب ممارساتها الخاطئة في مشاركة بيانات المستخدمين، بالإضافة إلى انتشار خطاب الكراهية والتضليل على شبكاتها.