تمديد ترخيص شركة "هواوي" بالعمل مع الشركات الأميركية

تمديد ترخيص شركة "هواوي" بالعمل مع الشركات الأميركية
توضيحية (pixabay)

مددت الولايات المتحدة، أمس الثلاثاء، 45 يوما اضافيا لمواصلة العمل مع شركة الاتصالات الصينية العملاقة "هواوي".

وينتهي الترخيص الموقت الجديد في 15 أيار/ مايو، وقبل ذلك كان من المقرر أن تنتهي صلاحية الترخيص السابق في 1 نيسان/ أبريل.

وأعلنت إدارة الرئيس دونالد ترامب في أيار/مايو الماضي أنها ستحظر شركة "هواوي" في السوق الأميركية وتمنعها من شراء مكونات أميركية الصنع.

وأعربت الولايات المتحدة عن قلقها من أن أجهزة "هواوي" قد تحتوي على ثغرات أمنية تسمح للصين بالتجسس على حركة الاتصالات، لكن الشركة الصينية تنفي هذا الاتهام.

وباتت الشركات الأميركية وزبائن شركة "هواوي" في سوق الولايات المتحدة مجبرين على البحث عن بدائل لمعدات وهواتف "هواوي".

ومنحت إدارة ترامب شركة "هواوي" رخصة موقتة تم تمديدها لمدة 90 يوما في تشرين الثاني/نوفمبر، ثم لمدة 45 يوما في شباط/فبراير، وذلك حتى لا يتم عزل المناطق الريفية في الولايات المتحدة عن العالم ريثما يتم تأمين بديل لمعدات "هواوي".

ويذكر أن واشنطن تضغط على حلفائها لوقف تعاونها مع عملاق الاتصالات الصيني "هواوي" لتركيب شبكات اتصالات الجيل الخامس الفائقة السرعة، ضمن حرب تجارية لا تزال مستمرة بينها وبين الصين، ولكن بوتيرة أقل حدّة.

وحظر ترامب العام الماضي، الشركات الأميركية من استمرار تعاملها مع "هواوي"، زاعما أنها تعمل لصالح الاستخبارات الصينية، رغم أن محللين كُثر نفوا هذه الادعاءات، لكن هذا الهجوم الأميركي على الشركة الصينية، يأتي ضمن معركة شديدة بين واشنطن وبكين على التفوق التكنولوجي والاقتصادي.