كيف نحافظ على خصوصية المستخدم في تطبيق "زووم"؟

كيف نحافظ على خصوصية المستخدم في تطبيق "زووم"؟
(أ ب)

تحولت معظم أماكن الدراسة والعمل والاجتماع حول العالم، من أماكنها الطبيعية البعيدة عن البيت، إلى استخدام تطبيق "زووم" (Zoom) في محاولة لاستمرار العمل والدراسة بشكلٍ عاديّ بظل كورونا، عن بُعد. لكن الكثيرين أصبحوا يرتكبون أخطاءً قد تتسبب في تعريض خصوصيتهم للخطر عند استخدام التطبيق.

ويسمح تطبيق "زووم" لإجراء بث مباشر للمحادثات ولا يحفظ تسجيل سير المحادثة إلّا بأمرٍ من المُضيف، وذلك اتباعًا لسياسة الخصوصيّة في حماية حق خصوصية المستخدم.

إذا كنت من المستخدمين المستضافين، فأنت لا تسيطر على خيار تسجيل المحادثة من عدمه بل ستظهر لك علامة التسجيل (الدائرة النابضة الحمراء) في أعلى شبّاك المكالمة المُصوّرة، فيمكنك أن تعترض التسجيل وتطلب من المضيف ألا يسجّلها، أو تغادر المحادثة.

من اجتماع للاتحاد الأوروبي عبر تطبيق "زووم" (أ ب)

إذا استضفت لقاء عبر التطبيق وأردت تسجيله، فمن الممكن أن تشارك المدعوين بأخبارهم بسبُل حماية هذه التسجيلات بشكل جيد من خلال الخطوات التالية:

تغيير اسم الملف المحفوظ

عند انتهاء المحادثة المُسجلة، سيحُفظ التسجيل باسم غير قوي مُرقّم ومن السهل على محركات البحث في إيجاد الملف، وبالتالي إذا كنت تريد التسجيل يجب عليك إعادة تسمية ملف التسجيل باسم فريد وغير معروف للجميع يحتوي على أرقام وحروف ليصعب على محركات البحث التعرف عليه.

تأمين الدخول بكلمة مرور

يعطي تطبيق "زووم"، مستخدميه إمكانية تحميل تسجيلاتهم من خلال خدمات التخزين السحابية، مثل؛ "أمازون"، "Dropbox"، "جوجل درايف"، فإذا أردت ألا يكون الملف المحفوظ عامًّا، عليك تعيين إعدادات حساباتك هناك من جديد، ووضعها على حالة "خاص" (Pirvate)، ثمّ تأمين الملف بكلمة مرور.

إعدادات وجب التحقق منها لضمان الخصوصية

*إذا نسّقتم اجتماعًا من خلال التطبيق، عليكم إرسال "هويّة الاجتماع" (Meeting ID) مباشرة للمعنيين دون مشاركتها بشكلٍ علنيّ.

*عليكم تعيين كلمة مرور للاجتماع، ثم شاركها فقط مع الأشخاص المناسبين.

*تأكد من تفعيل "مشاركة الشاشة" (Screen Sharing)، وهذا سيمنع الأشخاص الآخرين من التطفل والدخول للاجتماع بشكل مفاجئ.

*استخدم ميزة "غرفة الانتظار" (Waiting Room)، لمنع المشاركين الجدد من الانضمام إلى اجتماع الفيديو حتى تتأكد من هويتهم ومن ثم الموافقة على انضمامهم.

الفعل الثقافيّ الفلسطينيّ في ظلّ كورونا | ملفّ