حملة تجبر "إنستجرام" بتحديث سياستها مع العريّ

حملة تجبر "إنستجرام" بتحديث سياستها مع العريّ
(أ ب)

أصدرت شركة "إنستجرام"، اليوم الأربعاء، بيانا، تعلن فيه عن نيتها تحديث سياستها حول العري، خصوصا في ما يتعلّق بصور الصدور، وذلك إثر حملة لعارضة أزياء سمينة اتّهمتها باعتماد قواعد تمييزية.

وقالت ناطقة باسم خدمة التواصل الاجتماعي في البيان إننا "لا نجيز الصور التي يتمّ فيها الضغط على منطقة الصدر لأنها غالبا ما تكون مرتبطة بمحتويات إباحية، لكننا نقرّ بأننا ارتكبنا أخطاء في طريقة تطبيق هذه القواعد، لا سيّما مع أصحاب الأجسام السمينة".

وغالبا ما تتهم المنصّة بفرض تحشّم مفرط وبنقص في الموضوعية في تطبيق قواعدها المرتبطة بالعري.

وكانت هذه القواعد محطّ تنديد في حملة موجّهة خصوصا من عارضة الأزياء البريطانية المكتنزة نايومي نيكولاس-وليامز التي تروّج لموضة شاملة لا تقصي أحدا.

وقالت عارضة الأزياء على "إنستغرام" إننا "نأمل أن يساهم تعديل السياسة في وضع حدّ للرقابة المفروضة على الأجساد السوداء والمكتنزة".

وأوضحت الناطقة باسم "إنستغرام" أن "ردود الفعل... ساعدتنا على إدراك حدود هذه السياسة وكيفية تحسينها".