البنّ.. مصدر جديد للطاقة في أمريكا الوسطى

البنّ.. مصدر جديد للطاقة في أمريكا الوسطى

تطبق منظمة هولندية غير حكومية  وصفة جديدة في 19 مزرعة في أميركا اللاتينية بهدف جعل إنتاج البن أقل استهلاكا للمياه وأقل تلويثا، طامحة الى نشر البرنامج في مناطق أخرى.

في المطبخ البدائي في تعاونيّة البنّ في نيكاراغوا، يتمّ استخدام مولّد القسطل الذي يعمل بواسطة المياه الملوّثة الناجمة عن عمليات إنتاج البن، وذلك في إطار مشروع بدأت تنفيذه المنظمة الهولنيدة غير الحكوميّة 'يو تي زد سيرتيفايد' العام 2010 في نيكاراغوا وهندوراس وغواتيمالا.

ويقوم مبدأ المشروع على تحسين غسل كرز البن وهي عملية أساسية في نوعية بن أرابيكا، من أجل خفض استهلاك المياه. ويؤخذ بعد ذلك الميثان الموجود في هذه المياه والناجم عن تخمر البن، لصنع الغاز الحيوي، الأمر الذي يسمح بالتوصل الى مياه خالية من غالبية الشوائب.

وحتى الآن كانت المياه المستخدمة والتي يطلق عليها السكان المحليون اسم 'مياه العسل' لطعمها الحلو، غالبا ما تنتهي مباشرة في الأنهر.

ويقول فرانسيسكو بلاندون (39 عاما)، وهو أب لأربعة أطفال ويدير مزرعة عائلية على بعد أقل من 80 كيلومترا شمال سان رامون 'كان هذا الأمر يتسبب بكثير من التلوث وبرائحة قوية جدا'.

ويروي قائلا 'الكثير من العائلات تعيش قرب النهر وتستحم فيه وتغسل ثيابها في مياهه وكان الأمر يتسبب لهم بحكاك جلدي وبطفليات بالأمعاء عندما كانوا يشربون مياه النهر'.

ويوازي التلوث الناجم عن إنتاج 1,3 مليون كيس من البن سنويا على المستوى الوطني، مستوى التلوث الصادر عن  20 ألف سيارة.

ويضيف فرانسيسكو أنه في العام 2010 أتى فريق من المنظمة الأهلية الهولندية ليطرح عليه المشروع. ويوضح 'في البداية كانت لدي شكوك حول فرص النجاح لكنهم أصروا كثيرا. وبعد أقل من شهر على ذلك إنطلق المشروع'.

وتقول زوجته فاتيما التاميرو (23 عاما)، أنه في السابق كان عليها ان تطبخ على موقدة تعمل بالخشب يهدد دخانها صحة النساء. وكان زوجها يقطع ما معدله خمس اشجار في الموسم لهذا الغرض.

وقد موّلت هذه المنشأة التي تكلف الاف الدولارات، بنسبة 75 % من قبل الحكومة الهولندية و25 % من قبل تعاونيات محلية.

وأقامت هذه المنشأة، 'يو تي زد'، أهم منظمة غير حكومية لاصدار الشهادات في مجال البن والتي تضمن شارتها إحترام المنتجين لبعض القواعد مثل عمل الأطفال واستخدام معقول للمبيدات الحشرية وأجور مطابقة للقانون المحلي.

وتؤكد فيرا إسبيولا رافاييل، منسقة المنظمة في أميركا اللاتينية 'الحصيلة جيدة جدا. لقد حققنا كل الأهداف المحددة من إنتاج الغاز الحيوي الى خفض التلوث واستخدام أقل للمياه'.

ويقول مارفن مايرينا، المسؤول التقني عن مزرعة هيرمانداد 'كنا في السابق نستهلك 1500 ليتر من المياه لكل قنطار بن (اي 46 كيلوغراما من حبوب البن) والآن بتنا نستخدم من 240 إلى 250 ليترا'.

وعلى الأرض، إضطرت المنظمة غير الحكومية الى التكيّف مع حجم المزارع المتفاوتة آخذة بعين الإعتبار تطبيق آليات تتلائم مع الأحجام المختلفة. بعض هذه المزارع ينتج الغاز الحيوي فقط عند توافر البن خلال الحصاد، في حين تواصل أخرى إنتاجه على مدار السنة مستبدلة البن بروث حيوانات.

وبدأت المنظمة الأهلية الهولندية خلال السنة الحالية توسيع مشروعها،  ليشمل كولومبيا والبيرو والبرازيل وتبحث عن شركاء  ماليين آخرين لإقامة مشاريع مماثلة في كينيا وفيتنام.

#يهودية إسرائيلية: بورتريه ثورة ثقافية