دراسة: التمارين الرياضية تزيد العمر بـ28% مقارنة بمن لا يمارسونها

دراسة: التمارين الرياضية تزيد العمر بـ28% مقارنة بمن لا يمارسونها

خلصت دراسة إلى أن المشي أو السباحة أو ركوب الدراجة ربع ساعة فقط في اليوم، هي أفضل، بالقطع، من عدم القيام بأي تدريبات بدنية لكبار السن وأن ذلك يساعدهم على إطالة عمرهم الافتراضي.

وبالنسبة لمن تزيد أعمارهم على 60 عامًا، فإن الالتزام بالإرشادات الخاصة بالقيام بتدريبات معتدلة أو نشطة، أدى إلى انخفاض احتمالات الوفاة خلال عشر سنوات بنسبة 28% مقارنة بمن لا يمارسون أية تدريبات على الاطلاق. بل أن المستويات الأقل من التدريبات أدت إلى انخفاض مخاطر الوفاة بنسبة 22%.

اقرأ أيضًا | دراسة: ارتياد صالات الرياضة لا يؤدي إلى انخفاض الوزن

وقال الدكتور ديفيد هابين، من قسم علم الوظائف الإكلينكية والتدريبية بمستشفى سانت إتيان الجامعي في فرنسا، في رسالة بالبريد الإلكتروني "حين لا يستطيع مرضانا القيام بنشاط بدني معتدل أو نشط لمدة 150 دقيقة في الأسبوع، بسبب أمراض مزمنة، نوصيهم بأن يكونوا نشطين بدنيا حسب قدرتهم ووفق ما تسمح به حالتهم".

وكتب ديفيد هابين وفريقه في الدورية البريطانية للطب الرياضي أن ممارسة التدريبات 150 دقيقة في الأسبوع وفق ما جاء في إرشادات النشاط البدني للأميركيين عام 2008 قد تكون أكثر مما يتحمله بعض المسنين، وهو ما قد يثنيهم عن ممارسة أية تدريبات رياضية وأشاروا إلى أن أكثر من 60% من المسنين لا يستطيعون الوفاء بتلك الإرشادات.

وبحث هابين وفريقه خلال دراستهم، ما إذا كان ممارسة التدريبات لفترة تقل عن ذلك سيكون له أي نفع. وحللوا بيانات دراسات سابقة شملت إجمالي 122417 مسنًا، تراوحت أعمارهم بين 60 و101 عام في الولايات المتحدة وتايوان وأستراليا.

وخلصت دراستهم إلى أن معدل الوفيات انخفض بنسبة 22% بين من يمارسون "جرعة" منخفضة من التدريبات مقارنة بمن لا يمارسون أية تدريبات على الإطلاق وأن النسبة ارتفعت إلى 28% بين من يمارسون "جرعة" متوسطة من التدريبات.

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018