التعديل الجيني لأول امرأة في العالم لا تشيخ

التعديل الجيني لأول امرأة في العالم لا تشيخ
ليز بيريش

بناء على رغبتها الشخصية ولتضمن دوام شبابها، أصبحت الأميركية إليزابيث بيريش، أول امرأة "معدلة جينيا" في العالم.

وبدأ علماء الوراثة بتجربة علمية فريدة، منذ شهر تقريبا، حيث حقنوا في وريد بيريش مواد جينية محدثة، بهدف جعلها تتوغل في خلايا الجسم وتحافظ على شبابها الدائم.

وينوي العلماء من خلال هذه التجربة، التوصل إلى علاج يؤمن ديمومة الشباب. لكنهم أعربوا عن قلقهم الشديد حيال الأعراض الجانبية غير المعروفة بعد، التي قد تسببها هذه التجربة على جسم الإنسان.

وقالت بيرش، ردا على أسئلة الصحافيين، إنها مستعدة لمواجهة جميع الأعراض الجانبية التي قد تظهر بعد هذه العملية. وإنها ستموت من مرض الشيخوخة، بجميع الأحوال، إذا لم تشارك في هذه التجربة، ولكن إذا نجحت التجربة فإنها ستساعد على إنقاذ حياة الملايين.

اقرأ أيضًا| الصحة العالمية: ثلثا سكان العالم يعانون من الهربس

واعترفت بيريش بأن أقاربها وأصدقاءها وقفوا إلى جانبها في إقدامها على إجراء هذه العملية. وأضافت، "المسنون في تكاثر، وهؤلاء يمكنهم أن يكونوا أصحاء وأقوياء وقادرين على الاعتناء بأنفسهم بدلا من الرقود في دور العجزة واستخدام كراسي ذوي الاحتياجات الخاصة".

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018