فرنسا تتيح للرجال المثليين التبرع بالدم

فرنسا تتيح للرجال المثليين التبرع بالدم

قال وزير الصحة الفرنسي، ماريسول تورين، اليوم الأربعاء، إن الحظر المفروض على تبرع مثليي الجنس من الرجال بالدم في فرنسا سيتم إلغاؤه تدريجيا على مدى العامين القادمين.

ودخل الحظر حيز التنفيذ في حقبة ثمانينات القرن الماضي، في ذروة انتشار وباء الإيدز، للحد من خطر انتقال فيروس نقص المناعة البشرية عن طريق الدم المتبرع به. وقد تعرض هذا الحظر لانتقادات لاذعة من جانب جماعات حقوق إنسان منذ ذلك الحين، ووعد ساسة فرنسيون بإنهاء الحظر.

وقال تورين، إنه بداية من عام 2016، سيكون بإمكان الرجال المثليين التبرع بالدم إذا لم يكونوا قد أقاموا علاقات جنسية خلال السنة الأخيرة. وبعد ذلك، واعتمادا على دراسة قامت بها السلطات الفرنسية لتقييم المخاطر، فإن عملية القيود الزمنية سيتم رفعها حتى يمكن مقارنتها بقواعد المتبرعين من الجنسين.

وقال تورين في بيان: "التبرع بالدم هو فعل من أفعال الكرم والمواطنة ولا يمكن أن يكون مشروطا بالميول الجنسية. ومع احترامي للحماية المطلقة للمرضى، فإن هذا الحظر يعد تمييزا سيتم القضاء عليه".

اقرأ أيضًا| جهاز لاسلكي لعلاج الشخير اثناء النوم

وقالت منظمة "تشينج دوت أورج"، المعنية بحقوق الإنسان والتي جمعت أكثر من 177 ألف توقيع على التماس لرفع الحظر المفروض، إن فترة الانتظار الأولية لمدة 12 شهرا، تعكس استمرار الخوف من المثلية الجنسية دون مبرر طبي، وهو ما يعد أمرا مخيبا للآمال.