الأمم المتحدة تؤكد أن العام 2014 كان أشد الأعوام حرا

الأمم المتحدة تؤكد أن العام 2014 كان أشد الأعوام حرا

كان العام 2014  أكثر الأعوام حرا التي سجلت على وجه الأرض ومن المتوقع أن يستمر هذا الميل، على ما أكدت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة.

فقد تخطى معدل حرارة الهواء على سطح الأرض المعدل المحتسب خلال الفترة المرجعية 1961 - 1990 (14 درجة مئوية) ب 0,57 درجة، محطما بالتالي المستويات القياسية المسجلة في 2010 (0,55 درجة) و2005 (0,54)، بحسب المنظمة التي تتخذ في جنيف مقرا لها.

وقال ميشال جارو الأمين العام للمنظمة إن "القرن الحالي يضم 14 سنة من السنوات الخمس عشرة الأشد حرا. ومن المتوقع أن يستمر الاحترار العالمي في ظل ازدياد تركز الغازات المسببة لمفعول الدفيئة في الغلاف الجوي وارتفاع حرارة المحيطات".

وأضاف أن "الأهم هو الاتجاه العام إلى استمرار الاحترار وليس تصنيف السنوات"، موضحا أن "2014 هي بحسب تحليل المعطيات الرقمية أكثر السنوات حرا التي تم تسجيلها، علما أن الفارق بسيط جدا بين السنوات الثلاث الأشد حرا".

وحسبت المنظمة الأممية أن حوالى 93 % من الحرارة التي تحتبسها غازات الدفيئة الصادرة عن استهلاك المحروقات الأحفورية في الغلاف الجوي، تخزن في المحيطات.

وهي لفتت إلى أن النسبة القياسية من الحرارة السائدة في العام 2014 سجلت في غياب ظاهرة إل نينيو التي تؤدي إلى احترار المناخ عادة.

وأكد  ميشال جارو أن التغير المناخي بات جليا نظرا إلى  موجات الحر القياسية والأمطار الجارفة والفيضانات وموجات الجفاف التي تجتاح بعض البلدان.

وأضاف "بات اليوم توافر هيئات أرصاد جوية ومناخية ضروريا أكثر من أي وقت مضى، وذلك لمساعدة السكان على تحمل التغيرات والبلدان على التكيف مع مناخ يتغير بسرعة".

وقد نشرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية تحليلاتها للحرارة العالمية في إطار المفاوضات السنوية بشأن التغير المناخي التي ستقام في جنيف بين 9 و 14 شباط/فبراير. ومن شأن هذه المفاوضات أن تساعد الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية الخاصة بتغير المناخ على اعتماد اتفاق في باريس في كانون الأول/ديسمبر المقبل.

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018