الشمس والرياح ستحدثان "تحولا كبيرا" في صناعة الطاقة

الشمس والرياح ستحدثان "تحولا كبيرا" في صناعة الطاقة
شجرة الرياح (أ.ف.ب)

أعلن مجلس الطاقة العالمي في تقرير نشره، اليوم الإثنين، أن الطاقة الشمسية وطاقة الرياح من أكثر المجالات التي ستشهد نمواً بحلول عام 2060.

وأضاف المجلس في التقرير الذي حمل عنوان 'التحول الكبير'، ونشره على هامش أعمال 'مؤتمر الطاقة العالمي الـ23' بمدينة إسطنبول: أن الانتقال لعملية التحول للطاقة النظيفة ستكون لها نتائج هامة في سوق إنتاج الطاقة.

وأشار رئيس السيناريوهات في مجلس الطاقة العالمي، غيد ديفيس، في التقرير الذي أعده بالتعاون مع معهدي 'بول شيرر' و'أكسنتشر للتغيير الإستراتيجي'، إلى أن الطاقة الشمسية وطاقة الرياح المستخدمتين بنسبة 4% في الإنتاج العالمي للكهرباء حالياً، تعدان من أعلى المجالات التي ستشهد نمواً.

وأضاف أن: 'نسبة الطاقتين في إنتاج الكهرباء ستكون بين 20% – 39% مع حلول عام 2060'.

وتابع: 'وفقاً لسيناريو آخر، يمكن أن تنخفض نسبة استخدام الوقود الأحفوري بين مصادر الطاقة الأولية إلى 50% (دون ذكر النسبة الحالية)، وهذا يمكن أن يولد نتائج مختلفة بالنسبة للنفط والغاز والفحم.. وسيستمر النفط في لعب دور هام في النقل'.

من جانبه، أوضح الإداري في معهد 'أكسنتشر للتغيير الإستراتيجي'، نوري دميردوان، أن جميع السيناريوهات تشير إلى زيادة الطلب على الغاز الطبيعي في 2060.

وبحسب التقرير الذي يتعارض مع الرؤية التقليدية، التي ترى مضاعفة الطلب على الطاقة، فإن الابتكار التكنولوجي، وسياسات الدول وانخفاض توقعات النمو، من شأنها أن تؤدي إلى تغييرات كبيرة في قطاع الطاقة خلال السنوات العشر القادمة، تتمثل في انخفاض معدل حاجة الفرد إلى الطاقة، بحلول عام 2030.

اقرأ/ي أيضًا| 30 يوما لتنفيذ اتفاقية المناخ التاريخية (إنفوجراف)

وتستضيف مدينة إسطنبول التركية، مؤتمر الطاقة العالمي الـ23 خلال الفترة من 9-13 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، برعاية إعلامية من وكالة الأناضول، وبمشاركة 4 رؤساء دول، وأكثر من 250 وزيراً ومديراً تنفيذياً لكبرى الشركات العالمية.