سابقة عربيا: المغرب يعتزمُ إطلاق كبسولة فضائية لدراسة الغلاف الجوي

سابقة عربيا: المغرب يعتزمُ إطلاق كبسولة فضائية لدراسة الغلاف الجوي
توضيحية (أطلس 5)

في سابقة هي الأولى من نوعها على مستوى الدول العربية، يعتزم المغرب إطلاق كبسولة فضائية، يوم الخميس المقبل، لدراسة طبقة الأوزون والغلاف الجوي.

وبيّن رئيس المؤسسة البريطانية للفضاء، محمد الكيالي لـ"الأناضول" أن "الاستعدادات دخلت مراحلها الأخيرة لإطلاق المغرب كبسولة فضائية، الخميس المقبل"، موضحا أن الكبسولة ستعمل على دراسة طبقة "الأوزون" والغلاف الجوي من حافة الفضاء.

وأشار إلى أن عملية إطلاق الكبسولة ستتم من المكسيك، إذا لم تحدث اضطرابات جوية، وذلك بدعم من القوات الجوية المكسيكية، وتُشرف على عملية الإطلاق المؤسسة البريطانية للفضاء، بتنسيق مع جامعة محمد الخامس في الرباط، بحسب الكيالي.

وشاركت المدرسة الوطنية العليا للمعلومات "تابعة لجامعة الرباط"، في صناعة الكبسولة الفضائية، باستخدام أجزاء من قمر صناعي تجريبي، ستُطلقه المدرسة في 2019.

يُذكرُ أن المغرب، أطلق في تشرين الثاني/ نوفمبر 2017، قمره الصناعي "محمد السادس-أ" الخاص بمسح الأراضي والبحار والرصد الزراعي والوقاية من كوارث طبيعية وإدارتها، فضلاً عن مراقبة تطورات البيئة والتصحر ومراقبة الحدود، وكان المغرب قد أطلق أول قمر صناعي له عام 2001، وأطلق عليه اسم "زرقاء اليمامة".

 

ملف خاص | الانتخابات المحلية 2018