الصين: "مدن بلا مخلفات" بالاعتماد على إعادة التدوير

الصين: "مدن بلا مخلفات" بالاعتماد على إعادة التدوير
توضيحية (أ ب)

أطلقت وزارة البيئة الصّينية برنامجًا تجريبيًّا حديثًا لإنشاء "مدن بلا مخلّفات"، بهدف تعزيز كفاءة استغلال الموارد والقضاء على المخاطر الصحية والبيئية المتنامية التي تتسبب فيها النفايات، بحيث تشجع المدن الخالية من المخلفات على استخدام أساليب جديدة للتنمية وأنماط معيشية صديقة للبيئة بهدف تقليل كميات المخلفات والحد من التأثير البيئي لها.

وقال وزير البيئة لي قان جيه في تصريحات نشرت في وقت متأخر من مساء أمس، الأربعاء، إن الصّين تواجه تراكمًا للمخلفات الصلبة يتراوح بين 60 و70 مليار طن، موضحًا أنّ البرنامج الجديد يهدف إلى خفض كمية المخلفات الناتجة وتحسين معدلات معالجتها.

وقال لي إن عشر مدن سيتم اختيارها للمرحلة الأولى من البرنامج وتشمل إجراءات منها فرز المخلفات الصلبة وتحسين التخطيط الحضري وبناء منشآت جديدة للمعالجة.

وقد ظهرت المخلفات كأحد أكبر التحديات البيئية التي تواجه الصين، حيث تطوق كثيرًا من مدنها مكبات نفايات مترامية الأطراف، بعد عقود من التحول الصناعي والحضري السريع.

وحظرت السلطات بالفعل استيراد أنواع كثيرة من المخلفات من الخارج بهدف تشجيع شركات التدوير على معالجة المخلفات المحلية، لكن الشركات اشتكت من أن الصين تفتقر إلى البنية التحتية والظروف المطلوبة لخلق أعمال مربحة؛ وقالت الصين في وقت سابق هذا الشهر إنها تستهدف بناء مئة "قاعدة" ضخمة جديدة لتدوير النفايات بنهاية العام المقبل في إطار حملتها للتصدي لمشكلات البيئة.