المدن السوريّة الغارقة وجهة العلماء الروس

المدن السوريّة الغارقة وجهة العلماء الروس
(pixabay) توضيحية

تتجهز مجموعة من علماء الآثار في روسيا لتوجه جنوبًا إلى السواحل السورية لدراسة المدن القديمة فيها، والتي تقبع الآن في قاع البحر الأبيض المتوسط.

ويتوقع العلماء الروس اكتشاف هذه المدن الساحلية السورية، التي كان لها دور مهم في موانئ  منطقة الشام قديمًا، وخاصةً في فترة الحضارة الفينيقية والعصور الوسطى التي اندثرت مدنها المطلّة على المتوسط تحي الماء بسبب الكوارث الطبيعية، وفقًا لصحيفة إزفيستيا الروسية.

كما يعتزم العلماء الروس خلال بعثتهم العلمية الأثرية للكشف عن المعدات وأدوات الملاحة القديمة ودراسة ميّزاتها ومركباتها، بالإضافة للقطع الأثرية المنغمرة في مياه المتوسط، الذي يعتبر أقدم البحور في تاريخ الملاحة والتنقل البحري.

وأشار البيان الذي أعلنته جامعة سيفاستوبل، الروسية الحكومية، أنّ "مركز البحوث والتكنولوجيا البحرية التابع لجامعة سيفاستوبل، نظم بعثة استكشافية أثرية تحت الماء في المياه الإقليمية السورية، ستبدأ أعمالها في النصف الثاني من عام 2019، بدعم من وزارة الدفاع الروسية ومعهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية".