ناسا تبدأ باستكشاف منطقة نشطة بين الهواء والفضاء

ناسا تبدأ باستكشاف منطقة نشطة بين الهواء والفضاء
(أ ب)

 أطلقت وكالة الفضاء الأميركية، "ناسا"، قمرا صناعيا مساء أمس، الخميس، لاستكشاف المنطقة النشطة الغامضة حيث يلتقي الهواء بالفضاء.

وصل القمر الصناعي - المسمى "أيكون"، اختصار لاسم "مستكشف الاتصال الأيونوسفيري (الغلاف المتأين)" - إلى مداره بعد تأجيل لمدة عامين. أنزل من طائرة تحلق فوق المحيط الأطلسي قبالة ساحل ولاية فلوريدا الأميركية.

وبعد خمس ثوان من إطلاق القمر الصناعي، أشتعل صاروخ بيغاسوس المرفق، وأرسل أيكون في طريقه.

والـ"أيونوسفير" هو الجزء المشحون من الغلاف الجوي العلوي، الذي يمتد لعدة مئات من الكيلومترات للأعلى. وهو في حالة تقلب مستمر حيث يقصفه الطقس الفضائي من الأعلى، وطقس الأرض من الأسفل، ما يؤدي إلى تعطيل الاتصالات اللاسلكية في بعض الأحيان.

وقالت مديرة قسم الفيزياء الشمسية في ناسا، نيكولا فوكس، إن "هذه الطبقة المحمية هي قمة أجواءنا. إنها حدودنا مع الفضاء".

وأضافت فوكس أن هناك الكثير مما يحدث في هذه المنطقة لا تسببه الشمس. وأشارت إلى أن الأعاصير والزوابع وغيرها من الظروف الجوية القاسية على الأرض تضيف طاقة أيضا.

وكلما زادت معرفة العلماء، يمكن حماية المركبات الفضائية ورواد الفضاء بشكل أفضل في المدار من خلال تحسين التنبؤ.

"أيكون" الذي بحجم ثلاجة سيدرس التوهج الليلي المتشكل من الغازات في الـ"أيونوسفير" وأيضا سيقيس البيئة المشحونة حول المركبة الفضائية التي يبلغ ارتفاعها 580 كيلومترا.