اكتشاف جدارية أثرية في حانة بومبي التاريخية

اكتشاف جدارية أثرية في حانة بومبي التاريخية
(أ ب)

أعلنت مجموعة علماء آثار يوم أمس، الجمعة، تنقب عما ربما كانت حانة لتناول مشروبات كحولية في مدينة بومبي الأثرية، أنهم استخرجوا جدارية محفوظة بشكل جيد لمصارعين أثناء ممارسة اللعبة، وتظهر إصاباتهما بشكل واقعي.

الجدارية التي يبلغ حجمها 3 في 4.5 أقدام تقع في موقع "ريجيو 5" إلى الشمال من المتنزه الأثري، في منطقة غير مفتوحة للزوار حاليا.

عثر على الجدارية أسفل درج ما ربما كان حانة أو متجر نبيذ.

وقال المدير العام للمتنزه الأثري، ماسيمو أوسانا، إنه "من المرجح للغاية ان الجدارية كانت تزين المكان الذي يستخدمه المصارعون، ربما لتناول الخمر. كما كانت ترتاده عاهرات أيضا."

وأشار إلى انه "من الملاحظ في هذه الجدارية التمثيل الواقعي للغاية للجروح والإصابات"، مضيفا ان نتيجة مباراة المصارعة هذه غير معروفة. ويرفع المصارع الخاسر اصبعه "راجيا الرحمة" من خصمه، بحسب أوسانا.

جدارية المصارعين هي أحدث الاكتشافات في متنزه بومبي، الذي اخرج عشرات الاكتشافات المبهرة خلال العامين الأخيرين. إلا ان الموقع ساءت سمعته في السنوات الأخيرة بسبب سوء الصيانة وتدهوره.

وأشاد وزير الثقافة الإيطالي، داريو فرانشيسكيني، بالكشف الجمعة، قائلا "قبل بضع سنوات كانت بومبي معروفة في جميع أنحاء العالم بصورتها السلبية ... قصة اليوم هي قصة تعويض".

كانت بومبي مدينة مزدهرة ذات يوم ودمرها ثوران جبل فيزوف عام 79 م.

وفي تشرين أول/ أكتوبر الماضي أشار العثور على كتابة بالفحم إلى ان البركان ثار في تشرين أول/ أكتوبر من عام 79 ميلادية وليس أغسطس آب من نفس العام، كما كان يعتقد.

واكد فرانشيسكيني على ان العثور على الجدارية "يظهر حقا ان بومبي مصدر لا ينضب للبحث والمعرفة لعلماء آثار اليوم ومستقبلا أيضا".

وفي إطار مشروع يتكلف عدة ملايين من اليورو أسسه الاتحاد الأوروبي تشهد بومبي حاليا اكبر عمليات تنقيب منذ الخمسينيات. وأزال علماء الآثار أطنانا من الركام من مناطق طال ردمها من المدينة.