مصر: الكشف عن 30 نعشا أثريا عُثر عليها بالأقصر

مصر: الكشف عن 30 نعشا أثريا عُثر عليها بالأقصر
الكشف عن 30 نعشا أثريا عُثر عليها بالأقصر (أ ب)

كشف الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، في مصر، مصطفى وزيري، أمس السبت، خلال مؤتمر صحافي، أنه تم العثور على 30 نعشًا عليها نقوش ورسومات، في جبانة العساسيف على البر الغربي لنهر النيل بالقرب من الأقصر.

وقالت وزارة الآثار المصرية، إن التوابيت التي تم الكشف عنها بالوضع الذي تركها عليه المصري القديم كانت في مستويين، الأول يضم 18 تابوتا والثاني يضم 12 تابوتا، بحسب ما أفادت وكالة "رويترز" للأنباء.

خبيئة توابيت آدمية كبيرة يتم اكتشافها (أ ب)

وذكر وزيري أن النعوش تعود لرجال ونساء وأطفال من الأسرة 22 (945 - 715 قبل الميلاد)، وقد قام كاهن بجمعها وإخفائها، خوفا من تعرضها للنهب، مضيفا أن هذه "أول خبيئة توابيت آدمية كبيرة يتم اكتشافها كاملة منذ نهاية القرن التاسع عشر".

(أ ب)

وأضاف: "اليوم، وبعد أكثر من قرن من الزمان يضيف الأثريون المصريون خبيئة أخرى جديدة بالأقصر"، مُشيرا إلى أن التوابيت المكتشفة والتي تعود إلى قبل نحو 3000 عام، "تدل على المراحل المختلفة لطريقة صنع التوابيت في تلك الفترة حيث منها ما هو مكتمل الزخارف والألوان ومنها ما هو في المراحل الأولى للتصنيع".

جزء من التوابيت التي اكتُشِفت (أ ب)

بدوره، قال وزير الآثار، خالد العناني، إن المومياوات التي عثر عليها داخل النعوش تضم 23 نعشا لرجال، وخمسة لنساء، ونعشين لطفلين، مشيرا إلى أن "النعوش منقوشة بشكل رائع وهي من أهم الاكتشافات التي لا تزال محفوظة بشكل جيد للغاية"، وفق ما أوردت وكالة "أسوشييتد برس" الأميركية للأنباء.

وذكر العناني أن هناك المزيد من عمليات التنقيب الجارية في نفس المنطقة، موضحًا أن النعوش ستُنقل في تشرين الثاني/ نوفمبر، إلى المتحف الكبير الذي تقوم مصر ببنائه قرب أهرامات الجيزة منذ أكثر من عقد، والذي سيضم كنوز مصر القديمة لعرضها على السائحين.