عالمة فضاء ترجح وجود كائنات أشبه بالأخطبوط على أحد أقمار المشتري

عالمة فضاء ترجح وجود كائنات أشبه بالأخطبوط على أحد أقمار المشتري
يوروبا (Pixabay)

قالت إحدى عالمات الفضاء الأكثر تقديرا في بريطانيا، البروفيسورة مونيكا جرادي، مؤخرا، إنها "متأكدة" من وجود شكل من أشكال الحياة على إحدى أقمار المشتري، والذي أُطلق عليه اسم يوروبا.

وأوضحت أن الكائنات الحية التي ترجح وجودها على يوروبا، وهو أحد الأقمار الـ79 لكوكب المشتري، قد تكون أشبه بالأخطبوط، وأنها تعيش في مياه باردة تحت الألواح الجليدية على القمر.

وتعتقد العالمة والمحاضرة بعلوم الكواكب والفضاء في جامعة ليفربول هوب البريطانية، بوجود احتمالية كبيرة لحياة غير مكتشفة في مكان ما في مجرتنا.

وتفترض أيضا، أن الكهوف العميقة تحت سطح كوكب المريخ، ربما تكون مأوى لبعض الكائنات الجوفية، وهي غالبا بكتيريا تعيش هناك هربا من الإشعاع الشمسي على السطح، إذ يُمكن أن تحصل على الماء المدفون في أعماق الكوكب.

وقالت في خطاب ألقته في شباط/ فبراير الماضي، في مؤتمر علمي، إنه "عندما يتعلق الأمر باحتمالات وجود حياة خارج الأرض، فمن المؤكد تقريبًا أن هناك حياة تحت الجليد في يوروبا (قمر المشتري)".

وبحسب افتراضها، فإن هذه الكائنات ربما تعيش في مكان ما أسفل الطبقة الجليدية السميكة جدا، والتي يصل عمقها لنحو 20 كيلومتر تحت سطح الأرض في بعض الأماكن، لذا، فمن الممكن أن تتواجد مياه سائلة تحت هذا الجليد، مما قد تحميل أشكال الحياة المفترضة من الإشعاعات القاتلة، وتأثيرات اصطدام الكويكبات الصغيرة بالقمر.

وتتعزز فرضية وجود الحياة على قمر يوروبا بسبب وجود ما يشبه الفتحات الحرارية في قاع المحيط، والتي يعتبر العلماء أن مثيلاتها على كوكب الأرض، كانت مهد الحياة.

ويطلق العلماء عادة على قمر يوروبا وصف "عالم المحيط" بسبب عقود من الملاحظات التي تتنبأ بوجود محيط تحت طبقات الجليد.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"