للمرة الأولى: العلم يتمكن من تصوير ولادة كوكب جديد

للمرة الأولى: العلم يتمكن من تصوير ولادة كوكب جديد
توضيحية (pixabay)

توصّل فريق من علماء الفلك في جامعة باريس للعلوم والآداب في فرنسا إلى رصد دليل مباشر على تكوّن كوكب جديد في مدار نجم حديث التّكوين على بعد ما يقارب 520 سنة ضوئية، للمرّة الأولى في تاريخ العلم.

وتمكّن الفريق الأوروبي من رصد قرص كثيف من الغبار والغاز عبر استخدام التلسكوب الكبير "فيلت" التابع للمرصد الجنوبي الأوروبي في تشيلي، ومن خلاله لاحظ الباحثون وجود هيكل حلزوني مع انحناءٍ بالقرب من مركز النجم.

وأوضح الباحثون أنّ هذا "الانحناء" اللامع الذي يمكن رؤيته قريبا من مركز النجم "آيه بي. أوريغاي" حديث التكوين، ناتج على الأغلب من الغاز والغبار معًا.

وعبر توظيف الفريق أداة "سفير" في التلسكوب "فيلت" لالتقاط صور للنجم "آيه بي. أوريغاي"، والتي تظهر "دوامة الغبار" التي تسببها ولادة الكوكب الجديد، بسبب تصادم الجسيمات الموجودة في أقراص الغبار والغاز، والتصاقها أثناء دورانها حول النجم، وهذا ما يمكن أن يشكل عالما جديدا.

ووفق ما أورده الباحث في مختبر الفيزياء الفلكية ببوردو في فرنسا، وإيمانويل دي فولكو، وأحد الباحثين في الدراسة، فإن ما يسمى بظاهرة "الركل" تسبب اضطرابات في القرص في شكل موجة. عندما يدور الكوكب الجديد حول النجم حديث التكوين، فإنه يتسبب في تشكيل الغاز والغبار المحيط به في ذراع حلزوني، ويقول الفريق إن هذه الموجة تشبه إلى حد ما أثر قارب على بحيرة؛

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"