سلوك "غير معتاد أو عدواني" قد يطرأ عند الفئران إثر كورونا

سلوك "غير معتاد أو عدواني" قد يطرأ عند الفئران إثر كورونا
توضيحية (pixabay)

حذرت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية الأميركية، أمس الثلاثاء، من سلوك "غير معتاد أو عدواني" قد يطرأ على الفئران بعد أكثر من شهرين من الإغلاق البشري وتأثيره على القوارض التي باتت عاجزة عن العثور على الغذاء في نفايات المطاعم، والقمامة في الشوارع.

ولوحظ قبل أسابيع أن الفئران التي تقتات على نفايات القمامة التهمت صغارها في أعقاب إغلاق المناطق الحضرية لمحاولة كبح فيروس كورونا، وفق ما كشفت هيئات الصحة الوطنية في الولايات المتحدة.

وقالت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، في إرشادات لمكافحة القوارض، تم تحديثها مؤخرًا، أن "عمليات الإغلاق على المستوى العام أدت إلى نقص الطعام المتاح للقوارض، خاصة في المناطق التجارية الكثيفة".

وأشارت المصادر إلى زيادة ملحوظة في نشاط القوارض، التي باتت تبحث عن مصادر جديدة للغذاء.

ورصدت مستويات مرتفعة من السلوك العدواني الجديد للفئران في مدينة نيويورك الأميركية، حيث نشرت تقارير متزايدة عن محاولات لأكل لحوم بشرية، وفي نيو أورليانز، حيث رصد سلوك الفئران العدواني غير المعتاد بكاميرات المراقبة.

وقال المرشد السياحي في شارع بوربون بمدينة نيو أورليانز، تشارلز مارسالا، لشبكة سي بي إس نيوز: "حين كنت أدير الكاميرا الخاصة بي، هناك حوالي 30 فارا في الزاوية، كانت تتغذى على شيء ما في الشارع".

وتضمنت الشكاوى في مدينة شيكاغو تقارير عن إصابات في مربعات سكنية، حيث تسعى القوارض إلى مصادر جديدة للغذاء.

وتوقع بعض خبراء القوارض زيادة عدوان الفئران التي تسكن الحضر، حيث قال خبير القوارض، بوبي كوريجان، لصحيفة واشنطن بوست: " تعتمد نسبة كبيرة من هذه الفئران في مدننا على الطعام الليلي، وتحصل عليه من المطاعم والفنادق والحانات ومحلات الشطائر، وكل ما يستهلكه الإنسان أثناء التنقل".

ومن الصعب قياس النسبة الإجمالية لعدد الفئران إلى الإنسان، لكن دراسة أجريت عام 1949 توصلت إلى أن النسبة كانت 36 فردا مقابل فأر واحد في مدينة نيويورك في ذلك الوقت، وقد تبدلت تلك النسبة إلى واحد إلى واحد عام 1950، ثم انخفضت مجددا إلى فأر واحد مقابل كل 4 أفراد.

ملف خاص | من النكبة إلى "الصفقة"