الاتحاد الأوروبي يطلق "الميثاق الأخضر" لخفض انبعاثات الغاز السامة بنسبة 55%

الاتحاد الأوروبي يطلق "الميثاق الأخضر" لخفض انبعاثات الغاز السامة بنسبة 55%
انبعاثات لغازات سامة (أ ب)

توصّل النواب الأوروبيون ودول الاتحاد الأوروبي، اليوم الأربعاء، إلى قرار تبني هدف خفض صاف "بنسبة 55% على الأقل" لانبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري في الاتحاد الأوروبي بحلول 2030 عما كان عليه في 1990، حسبما أعلنت المفوضية وبرلمانيون أوروبيون.

وشكل هذا الاتفاق محور مفاوضات شاقة بين الدول الـ27 الأعضاء في الاتحاد التي كانت قد اتفقت على خفض بنسبة 55% في تشرين الثاني/ نوفمبر من جهة، والبرلمان الأوروبي الذي دعا إلى خفض لا يقل عن 60% من جهة أخرى.

ويأتي هذا الاتفاق عشية قمة دولية حول المناخ دعا إليها الرئيس الأميركي، جو بايدن.

ويأتي هذا الاتفاق بشأن هدف للاتحاد الأوروبي، الذي سيتم إدراجه رسميا في "قانون للمناخ" يجري إعداده، عشية قمة المناخ التي دعا إليها بايدن ويفترض أن تعلن واشنطن خلالها هدفها المعدل بدقة للعام 2030.

ورحب نائب رئيسة المفوضية الأوروبية، فرانس تيمرمانس، المكلف "الميثاق الأخضر" بهذا الإعلان. وقال "إنها لحظة تاريخية للاتحاد الأوروبي"، مؤكدا أن "الاتفاق يعزز مكانتنا في العالم كقائد في مكافحة أزمة المناخ"، كما ورد في بيان.

ومن جانبه أشاد وزير البيئة البرتغالي، جواو بيدرو ماتوس فرنانديز، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي بهذه الخطوة معتبرا أنها "إشارة قوية للعالم بأسره".

وكانت المحادثات بين الدول وأعضاء البرلمان الأوروبي المتوقفة منذ أشهر، استؤنفت في وقت مبكر من بعد ظهر الثلاثاء واستمرت حتى الساعة الخامسة من صباح الأربعاء، أي أن المفاوضات استمرت 14 ساعة.

قراءات في نصّ مريد | ملف خاص