وكالة الطاقة الدولية تدعو الدول لتقديم مزيد من التعهدات لحماية المناخ

وكالة الطاقة الدولية تدعو الدول لتقديم مزيد من التعهدات لحماية المناخ
انبعاث غازات من مصنع (أ ب)

دعت الوكالة الدولية للطاقة الحكومات لتقديم تعهدات أكثر قوة لخفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في قمة المناخ المقبلة للأمم المتحدة.

وحذرت الوكالة من أن العالم لا يسير على المسار الصحيح لتحقيق الأهداف البيئية، مشددة على الحاجة إلى ضخ استثمارات جديدة في الطاقة النظيفة، "لوضع نظام الطاقة على مسار جديد".

وأشادت المنظمة الدولية، التي تتخذ من باريس مقرا لها، اليوم الأربعاء، في توقعاتها السنوية للطاقة العالمية، بالخطوات الكبيرة التي اتخاذها للابتعاد عن الوقود الأحفوري عبر الاعتماد على المزيد من طاقة الرياح والطاقة الشمسية، في الوقت الذي سجلت فيها مبيعات السيارات الكهربائية أرقاما قياسية.

لكن التقرير أشار أيضا إلى أن الانتعاش الاقتصادي من جائحة كوفيد-19 شهد زيادة في استخدام الفحم والنفط، فضلا عن قفزة في الانبعاثات.

وينتج عن حرق الوقود الأحفوري ثاني أكسيد الكربون، غاز الدفيئة الرئيسي الذي يلقي عليه العلماء باللوم في تغير المناخ.

وقال فاتح بيرول، المدير التنفيذي للوكالة الدولية للطاقة التي تضم 30 دولة، إن "زخم الطاقة النظيفة الذي يحظى بتأييد كبير في العالم يتعارض مع استمرار استخدام الوقود الأحفوري في أنظمتنا للطاقة".

وأكد أن على الحكومات المشاركة في مؤتمر القمة "تقديم إشارة واضحة بالتزامها في التوسع السريع في التكنولوجيات النظيفة والمرنة في المستقبل. فالفوائد الاجتماعية والاقتصادية لتسريع عمليات التحول إلى الطاقة النظيفة ضخمة، وتكاليف التقاعس عن العمل هائلة".

وقال التقرير إن "التعافي يشكل ضغطا على أجزاء من نظام الطاقة، مما أدى إلى ارتفاع حاد في أسعار الغاز الطبيعي والفحم والكهرباء حيث من المقرر أن يستعيد الطلب العالمي على الطاقة الزخم الذي فقده العام الماضي خلال الجائحة".

بودكاست عرب 48