اكتشاف نوع ثالث من مرض السكري

 اكتشاف نوع ثالث من مرض السكري

بينما لم يقض العالم بعد على مرض العصر وهو السكري، أكد علماء أمريكيون ما كان الأطباء يشكّون فيه، وهو وجود علاقة بين السكري وبين ظهور مرض الزهايمر، أحد أمراض العته الدماغي التي تؤدي إلى الخرف.

وأوضح باحثون في مستشفى جزيرة رود آيلاند وكلية براون للطب أنهم اكتشفوا أن الأنسولين يفرز أيضا في الدماغ إضافة إلى إفرازه من قبل البنكرياس، وأن حدوث مرض الزهايمر يرتبط بقلة تركيز الهرمون في كلا الموقعين.نشر البحث في مجلة «أمراض الزهايمر» وقالت البروفيسورة سوزان دي لا مونتي التي ترأست فريق البحث «اكتشفنا أن الانسولين لا يفرز في البنكرياس فحسب بل في الدماغ ايضا، كما اكتشفنا أن الأنسولين وكذلك عوامل النمو المرتبطة به المهمة جدا لحياة خلايا الدماغ، تلعب كلها دورا مهما في حدوث الزهايمر».

وأضافت سوزان أن «ذلك يدفع إلى الاعتقاد بوجود نمط ثالث لمرض السكري». ويعرف عن السكري ظهوره عندما يبدي الجسم مقاومة للأنسولين، وهو ما يقود لاحقا إلى تدهور حالة الأعصاب. ولا ترتبط هذه الحالة الجديدة لنقص الهرمون في الدماغ بنوع السكري الأول (الشبابي) الذي يحتاج فيه المريض لجرعات من الأنسولين، ولا بالنوع الثاني (الكهلي) الذي يحتاج المريض فيه إلى اتباع حمية غذائية، وإنما بحالة جديدة تماما.

وأكدت أبحاث الفريق على جرذان مختبرية، أن قلة إفراز الأنسولين في الدماغ ساهم في تدهور خلاياه، وهذه أول أعراض مرض الزهايمر. وهكذا نجد أن مرض السكري يرتبط بأمراض أخرى عديدة، وحول هذا الموضوع وحول علاقة السكري بالنشاط الجنسي على سبيل المثال يؤكد الدكتور محمد أحمد عيسى لموقع محيط أنه توجد علاقة وثيقة بين مرض السكر والنشاط الجنسي ، وذلك بمرور الوقت لأنه كلما زاد الوقت كلما كانت هناك احتمالات اعتلال الأعصاب أي الجهاز العصبي اللاارادي ، وهو المسئول عن انتصاب العضو الذكري والممارسة الجنسية ، وعن استخدام الفياجرا ، لا توجد أي مضاعفات أو أي موانع إذا كان المريض لا يعاني من مرض القلب ويستخدم العقاقير التي تحتوي على عقار النيترايد.

"العاصمة"... القدس والفعل الثقافيّ | ملف خاص