نوبل في الفيزياء لامريكيين دعما نظرية الانفجار العظيم

نوبل في الفيزياء لامريكيين دعما نظرية الانفجار العظيم

أعلنت الاكاديمية الملكية السويدية للعلوم فوز الامريكيين جون ماذر وجورج سموت بجائزة نوبل للفيزياء لعام 2006 عن ابحاثهما التي دعمت نظرية "الانفجار العظيم" في تفسير نشأة الكون.

وقالت الاكاديمية في بيان ان الامريكيين اللذين سيحصلان على عشرة ملايين كرونة سويدية (1.37 مليون دولار) لعبا دورا مهما في نجاح مهمة برنامج استكشاف الاشعة الكونية المتخلفة عن نشأة الكون (كوبي) الذي أطلقته ادارة الطيران والفضاء الامريكية (ناسا) عام 1989 والذي استخدم فيه قمر صناعي.

وأضافت الاكاديمية أن القياسات التي قام بها القمر الصناعي قدمت رؤية متعمقة لعمر الكون والمجرات والنجوم من خلال حساب درجة حرارة الاشعة ذات الموجات متناهية القصر (الميكروويف) المتخلفة عن الانفجار العظيم.

وقالت الاكاديمية ان "نتائج (برنامج) كوبي أعطت دعما أكبر لتصور الانفجار العظيم في تفسير نشأة الكون باعتباره التصور الوحيد الذي يمكن على أساسه توقع وجود الاشعة ذات الموجات متناهية القصر المتخلفة عن الانفجار العظيم."

وأضافت أن "هذه القياسات كانت أيضا ايذانا ببدء علم دراسة الكون (الكوزمولوجي) كعلم دقيق."

وقال ماذر (60 عاما) في مؤتمر صحفي عن طريق الاقمار الصناعية من مقر عمله في برنامج جودارد لرحلات الفضاء التابع لناسا في ماريلاند انه "مفعم بالسرور ومندهش."

لكنه أضاف "لا يسعني القول انني فوجئت تماما بالامر. فقد كان الناس يتحدثون عن ضرورة حصولنا على الجائزة."

وقالت الاكاديمية ان ماذر تولى مسؤولية التنسيق لبرنامج كوبي بالكامل في حين كان سموت (61 عاما) عالم الفيزياء الفضائية بجامعة كاليفورنيا مسؤولا عن قياس التغيرات الطفيفة في درجات حرارة الاشعة الكونية.

وتم في البرنامج فحص الاشعة التي نشأت عندما كان الكون كتلة ملتهبة بلغت درجة حرارتها ثلاثة الاف درجة مئوية.

وحسب نظرية الانفجار العظيم فان درجة حرارة الاشعة الكونية انخفضت مع تمدد الكون لتصل الى درجة حرارتها الحالية البالغة 2.7 درجة فوق الصفر المطلق وهو وحدة حسابية فيزيائية تساوي 273 درجة تحت الصفر.

ملف خاص | انتخابات الكنيست 2019