مايكروسوفت: "لا انبعاثات كربونيّة حتى عام 2050"

مايكروسوفت: "لا انبعاثات كربونيّة حتى عام 2050"
(تويتر)

صرحت شركة مايكروسوفت يوم أمس الخميس، إنها تهدف بحلول عام 2030 إلى أن تكون كمية الكربون التي تزيلها من الغلاف الجوي أكبر من التي تنبعث من منشآتها، وتأمل أن تتمكن بحلول عام 2050 من إزالة جميع الكربون الذي تسببت به منذ تأسيسها.

ويُعتقد أن التركيز على إزالة الكربون الموجود في الغلاف الجوي يجعل أهداف مايكروسوفت المناخية مميزة بصرف النظر عن تعهدات الشركات الأخرى التي ركزت على خفض الانبعاثات الجارية أو منع الانبعاثات المستقبلية.

وفي حديث له بمقر مايكروسوفت في مدينة ريدموند بولاية واشنطن الأمريكية، قال الرئيس التنفيذي مايكروسوفت، ساتيا ناديلا، إن الشركات تحتاج إلى إنشاء حلول مربحة لمشكلات كل من الناس وكوكب الأرض.

وأضاف، "إن كان العقد الأخير قد علمنا أي شيء، فهو أن التقنية المبنية بدون هذه المبادئ يمكن أن تضر أكثر مما تنفع، ويجب أن نبدأ في تعويض الآثار الضارة لتغير المناخ"، مضيفًا إذا استمرت درجات الحرارة العالمية في الارتفاع بلا هوادة "فإن النتائج ستكون مدمرة".

ويعد إعلان أكبر شركة برمجيات في العالم هو الأحدث في سلسلة من الأهداف المناخية التي حددتها الشركات بعد أن أعلن الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب، في عام 2017 قراره بسحب الولايات المتحدة من اتفاقية باريس، وهي الاتفاقية العالمية لمكافحة تغير المناخ.

وتخطط مايكروسوفت لخفض انبعاثات الكربون بأكثر من النصف بحلول عام 2030 عبر سلسلة التوريد الخاصة بها. وتتضمن الخطة إنشاء "صندوق للابتكار في المناخ"، والذي سيستثمر مليار دولار على مدى السنوات الأربع القادمة لتسريع تطوير تقنية إزالة الكربون.

وقالت مايكروسوفت، إنها تهدف إلى إزالة جميع الكربون مع حلول عام 2050 الذي تسببت بانبعاثه في الجو منذ تأسسها في عام 1975، ويشمل ذلك الانبعاثات المباشرة من مصادر مثل مركبات الشركة والانبعاثات غير المباشرة الناتجة عن استخدام الكهرباء.

وتعهدت شركة أمازون أكبر متجر إلكتروني على الإنترنت في العالم، العام الماضي بأن يكون انبعاثها من الكربون صفرًا بحلول عام 2040، وبأن تشتري 100 ألف سيارة توصيل كهربائية، بعد أن دفع نشطاء الموظفين الشركة إلى اتخاذ موقف أكثر صرامة بشأن تغير المناخ.

ملف خاص | الإجرام المنظم: دولة داخل الدولة