محمّد بكري: دخلت المخيّم بقلبي، وهذا صوّر ما رآه

الفنّان محمّد بكري

 

عقب إدانته في «المحكمة المركزيّة» في اللدّ قبل فترة وجيزة، نجري في فُسْحَة - ثقافيّة فلسطينيّة هذا اللقاء المطوّل مع الفنّان محمّد بكري. بالنسبة إليه، لم تنتهِ الرحلة القضائيّة الّتي بدأت قبل تسعة عشر عامًا، وها هو يصرّ رغم حظر عرض فيلمه الوثائقيّ «جنين جنين»، وتغريمه مبلغ 175 ألف شيكل لصالح جنديّ الاحتلال بحجّة التشهير، و50 ألف شيكل مقابل أتعاب المحكمة، على الاستئناف ضدّ القرار التعسّفيّ والجائر. ليس إيمانًا منه بعدالة القانون الإسرائيليّ، الّذي يعمل مثل «المغّيطة»، كما علّمه أبوه، بقدر قناعته التأكيد على حقيقة روايته ورواية أهالي مخيّم جنين، الّذي دمّرته آلة الحرب الإسرائيليّة عام 2002.

فور إدانته في المحكمة، انطلقت حملات لمساندته معنويًّا ومادّيًّا، وأصوات منادية المجتمع بتحمّل الثمن معه، لكن بكري يرفض قطعًا أيّ مساعدة ماليّة، ويعتبر التضامن المعنويّ معه رأس مال من الممكن استثماره في الخطوات القضائيّة القادمة.

تسعة عشر عامًا تطوّرت فيها صورة الفيلم في أروقة المحاكم الإسرائيليّة، من فيلم يروي سرديّة أحاديّة الجانب إلى فيلم يحتوي على بعض الأكاذيب، إلى فيلم يموّله الإرهاب ويصوّر - كذبًا - الجيش الإسرائيليّ مرتكبًا جرائم حرب. لكنّ المجزرة محفوظة في التاريخ وسليمة! تسعة عشر عامًا ستنتهي عند إسرائيل بحظر الفيلم في موقع «يوتيوب»، في حين لم تستطع حظر حكاية المخيّم وأبنائه من أن تجد طرقًا أخرى لتسرد نفسها أمام محاولة المحو الصهيونيّة. لدى بكري إيمان عميق بالحكاية، يستمدّ أمله وقوّته منها، ولا يبدو أنّ قوّة القمع والإسكات الإسرائيليّة قادرة على نزع هذا الإيمان منه. لكنّ التساؤل هو: كيف يمكن أن يُسْتَثْمَر التضامن الشعبيّ، وألّا يتحوّل إلى سحابة عابرة؟ وكيف يمكن منع وقوع فنّانين آخرين في سابقة قضائيّة، تُسْكِت كاميراتهم وحكايات شعبهم؟

 

فُسْحَة: هل كان قرار المحكمة متوقّعًا بالنسبة إليك؟

محمّد: والله أنا ولد حسن التربية، وأسمع كلام أبي وأمّي. قال لي أبي حين كنت في العاشرة، لي ولغيري، سمعتها منه مئة مرّة في الأقلّ: "في إسرائيل القانون مثل ‘المغّيطة‘، يُشَدّ ويُرْخى حسب أصحاب الشأن ومَنْ يكونون وحسب قضيّتهم"، وأضاف أبي إلى قوله: "ابتعد عن الأمن وافعل ما شئت". هاتان الجملتان ظلّتا في رأسي منذ أن كنت طفلًا. يبدو أنّ أبي صدق في كلامه لأنّ ثمّة بقرات مقدّسة عند إسرائيل يُحْظَر عليك الاقتراب منهنّ، بإمكانك الاقتراب إن كنت يهوديًّا، لكنّك لا تُحاكَم... تُحاكَم إن كنت عربيًّا. البقرة الأولى عقدة الأمن الإسرائيليّ؛ فالسياسة والأيديولوجيا والأجندة الإسرائيليّة مؤسّسة على الأمن. هؤلاء يزرعون الرعب في ناسهم على أنّهم محاطون بشياطين ومخرّبين وحاقدين، وكلّ هؤلاء يريدون القضاء على إسرائيل، وعلى هذه أن تكون قويّة في مواجهتهم. أمّا الثانية فهي الأداة الأساسيّة للحفاظ على الأمن، الجيش والشرطة. والبقرة الثالثة الكارثة والبطولة. بالطبع تتفرّع من هذه البقرات قضيّة الثكالى؛ فهم يعتبرون أنّ الأمّ اليهوديّة، حين تثكل ابنها، لا تساوي أيّ أمّ أخرى. وقد بلغ بهم الأمر أن يجروا مقارنة بين الأمّ اليهوديّة والأمّ الفلسطينيّة، الّتي تزغرد حين يستشهد ابنها. هذا تلفيق وتشويه للحقيقة، فليس ثمّة أمّ في الدنيا تفرح حين يموت ابنها. وعليه، فأنا لست متفاجئًا من الحكم؛ فهذا نتاج جوهر هؤلاء الناس الّذين يعبدون هذه البقرات المقدّسة. هم يحاولون أن يوهِموا أنفسهم ويوهِموا الآخرين بأنّ جيشهم أخلاقيّ جدًّا، ويؤمن بطهارة السلاح، ثمّ جاءهم فيلم على لسان أناس عُزَّل من الأطفال حتّى الشيوخ، ومن الحجر حتّى الشجر، ليفنّدوا هذه الأوهام وليقولوا إنّ ما مرّوا به يُعَدّ تجاوزًا أخلاقيًّا لا يمتّ إلى ادّعاءات الجيش الأخلاقيّ بصلة. وقد بلغ بهم الأمر حدّ إنتاج نحو ثلاثة أفلام وثائقيّة تردّ على «جنين جنين»، وتحاول تكذيب روايتي ورواية أهلي في الفيلم. وقد أظهر واحد منهم الجنود الإسرائيليّين يوزّعون الحلوى على الأطفال الفلسطينيّين في المخيّم.

 

Jenin, Jenin (2002) from Palestine Film Institute on Vimeo.

 

فُسْحَة: أودّ أن أسألك عن مقدّم الاحتياط الّذي قدّم الشكوى لظهور صورته في الفيلم، ما الفرق - في رأيك - بين ظهور صورته في فيلم وثائقيّ وبين ظهور وجه أيّ جنديّ في تقرير نراه عبر التلفزيون؟ لا نشهد جنديًّا اشتكى من ظهور صورته.

محمّد: أوّلًا، أنا ممثّل، ولست رجل تلفزيون. أؤمن بـ «الحدّوتة»، وأعتمد على الحكاية في طرحي للأفلام والمسرحيّات الّتي أقدّمها، وقدّمت هذا الفيلم ممثّلًا لا مقدّم أخبار. دخلت إلى مخيّم مدمّر تمامًا، وضعت الكاميرا، فتحدّث أمامها الناس، حتّى أنّني لم أسألهم الكثير من الأسئلة؛ سألتهم: ما الّذي حدث؟ وقد سردوا لي ما عندهم دون أيّ توجيه. هذه هي القصص الّتي جمعتها، والّتي لم يتخلّل الفيلم جزءًا منها بسبب محدوديّة الوقت. بنيت الفيلم بطريقتي الفنّيّة، ذلك لا يلغي أنّه فيلم وثائقيّ، لكنّه ليس بتقليديّ كتقرير تلفزيونيّ. مجالي هو المسرح والسينما، حتّى حين أعمل على فيلم وثائقيّ، أحبّ أن يكون عنصر الإمتاع فيه واضحًا وقويًّا لكي أجذب الجمهور. اعتمدت على ثلاثة أمور: الصدق والصورة الجميلة وروح النكتة في الحكاية. جعلته مادّة دوكو دراميّة، لكنّ الدوكو فيه حقيقيّ، والدراميّ فيه ناتج عن حقيقة الحدث. حين تشاهدين - على سبيل المثال - عجوزًا يقود العجلة في حيّ مهدّم بالكامل، عجلة! أو تشاهدين قطّة تتعثّر في مشيها بين الدمار. حتّى القطّة الرشيقة لم تستطع السير في هذا المكان، نخلة نائمة فوق بطنها كأنّها تستغيث، أشجار مقتلَعة ومائلة، روضة أطفال يملؤها الخراب. هذه الصور تتكلّم، تقول كلّ شيء دون كلمات. جعلت لكلٍّ من هؤلاء الناس، الشاهدين على الحدث، قصّته الشخصيّة. لكلٍّ منهم حياته، وأنا أحكي حكاية واحدة عبر حيواتهم، هي حكاية المخيّم أثناء الاجتياح.

 

فُسْحَة: هل شعرت خلال تصوير الفيلم بأنّه سيكون فيلمًا مفصليًّا على هذا النحو؟

محمّد: أتذكّر أنّي كنت متعبًا جدًّا، منهكًا نفسيًّا وجسديًّا. كان ثمّة مخاطرة أيضًا، كون إعلان المنطقة منطقة عسكريّة مغلقة. حين عملت على الفيلم، لم أفكّر في النتائج، لم أفكّر إلّا في أن أتحدّث إلى الأشخاص الّذين سيقدّمون الحكاية دون رتوش، دون توجيه من أيّ جهة كانت. أناس عاديّون دقّ قلبي حين رأيتهم وطلبت منهم أن يكونوا أمام الكاميرا، منهم مَنْ وافق ومنهم مَنْ لم يوافق. انتابني شعور غريب، فمن جانب واحد كنت محبطًا، ومن آخر كنت أشعر بتفاؤل أستمدّه من روح البشر القويّة. دخلت مخيّمًا مدمّرًا، لكن اختبرت نفوسًا قويّة جدًّا وبعيدة عن معنى الدمار، رأيت ناسًا تملؤهم الثقة والحبّ والإيمان بأنّهم سوف ينتصرون. كان ثمّة صوت أغنية انتصار يحدث رغم كلّ شيء. قوّة وجبروت واضحان نراهما في نهاية الفيلم، حين تقول البنت إنّ المخيّم مثل الشجرة، مهما كسروا فسينبت من جديد. ذلك يدلّل على روح أقوى من الموت. وكان هؤلاء يعطونني قوّة وثباتًا وإصرارًا. بطبيعة الحال، عملنا في ظروف ليست بظروف عاديّة؛ لم تكن هنالك ميزانيّة للإنتاج أو المبيت. أُنْتِج هذا الفيلم من لا شيء، وكان تصويره عفويًّا وفجائيًّا دون تخطيط مسبق. الحكم على الفيلم جائر جدًّا، فقد اتّهموني بالتلفيق والتلاعب، لم يكن لديّ وقت للتلفيق. دخلت بقلبي، وهذا صوّر ما رآه. هذا هو الموجع في الأمر؛ أن يقولوا إنّ الفيلم مدعوم من الإرهاب، لم أتوقّع حجم الهجوم هذا، «جنين جنين» صار «جنون جنون».

 

فُسْحَة: وماذا كانت طعونكم في المقابل؟ ما الّذي برز فيها لتفنيد هذه الصورة؟

محمّد: اعتمد المحامون في بداية منع الفيلم، الّذي فرضته الرقابة العسكريّة، على قضيّة حرّيّة التعبير، وأنّها مضمونة حتّى لو كانت تتناقض والإجماع القوميّ. وقد استطعنا، من خلال التشديد على هذه الثغرة، أن نحصل على تصريح لعرض الفيلم. لكن ما أردته إثبات أنّ الفيلم ليس تعبيرًا عن حرّيّة الرأي، بل حقيقة. مقابل دفاعنا عن حرّيّة التعبير عن الرأي، ظهرت الادّعاءات الّتي تقول إنّ الفيلم يسيء إلى سمعة الجيش، وأنّه يروي سرديّة أحاديّة الجانب، وقد يخلق ارتباكًا لدى المشاهد إن هو فكّر في أنّ «جيش الدفاع» يقوم بجرائم حرب. ثمّ خرجت المحكمة بادّعاء أنّ الفيلم يحتوي على بعض الأكاذيب لكنّا لا نستطيع منعه؛ لأنّ لا أحد يملك الحقيقة كاملة. لاحقًا بدأت هذه الأكاذيب في ازدياد؛ بدأنا من «عدم الدقّة»، مررنا «ببعض الأكاذيب»، إلى أن وصلنا إلى أنّ الفيلم «خيال علميّ»!

 

فُسْحَة: انطلقت حملة لمساندتك، إلّا أنّك طلبت عبر صفحتك في فيسبوك ألّا يتبرّع أحد في دفع الغرامة الماليّة المفروضة عليك؛ لماذا؟

محمّد: أنا أرفض التبرّع؛ فما تضحياتي أمام تضحيات آلاف الأسرى في السجون، ذوي الأحكام المؤبّدة، أمام أمّهات وزوجات وآباء فقدوا أبناءهم في الانتفاضة؟ أمام مَنْ يعيش تحت سقوف الزينكو منذ 72 عامًا في مخيّمات اللجوء، منزوعًا من أبسط الحقوق؟ أمام مَنْ لا يملك جواز سفر أو ميناء أو مشفى أو مدرسة؟ في كلّ بيت فلسطينيّ ثمّة مأساة أو قصّة بحجم «جنين جنين» وأكبر.

أنا ممثّل، أتحرّك وأسافر وأشارك في مهرجانات، أعيش في بيت يحميني في الصيف والشتاء، لديّ زوجة وأطفال وأحفاد وجواز سفر، وإن فُرِضَ عليّ. يعني قياسًا بالكثير من الناس، لا يمكنني التذمّر. لماذا أنا بالذات؟ ثمّة مَنْ هو أكثر منّي حاجةً إلى المساعدة. ثمّة عوائل أسرى أكثر حاجة؛ أطفالهم ونساؤهم، أشخاص تحت حصار غزّة، مهجّرون؛ لذا لا أريد أن يتبرّع لي أحد. يكفيني فخرًا أنّ أبناء شعبي دعموني معنويًّا وأطلقوا عريضةً تطالب بأن يتركني هؤلاء وشأني. وباء كورونا يعيق العمل والدخل، لكن سوف تعود الحياة إلى مجاريها وتتحسّن الظروف، لكنّ المهمّ أنّ الدعم المعنويّ موجود.

 

فُسْحَة: وهل ترى أنّ لهذا الدعم، المحلّيّ والعالميّ، أثرًا في الاستئناف الّذي تودّ تقديمه؟ ثمّ حدّثنا عن الاستئناف.

محمّد: أريد تقديم استئناف لأنّ الحكم جائر والقانون جائر. فقط في القرون الوسطى شهدت البشريّة حرقًا للناس والكتب. تصلني رسالة يقول فيها محامي المدّعي بأنّي سأُمهَل سبعة أيّام كي أدفع مبلغ 175 ألف شيكل غرامة، و50 ألف شيكل مقابل أتعاب المحكمة. ذلك يُضاف إلى كلّ ما دفعته حتّى اليوم، وما سأدفعه مقابل الاستئناف. وإن لم أدفع هذه المبالغ فسيتّخذون ضدّي الإجراءات القانونيّة. هذه المهلة لم تحدث في التاريخ. قدّمنا طلبًا يعطينا إمكانيّة جمع المبلغ. لكن جوهر الأمر يكمن في أنّني لم أكذب على أحد. لم أجلب شيئًا من عندي. هذه شهادات الناس. وكما قلت من قبل، ربّما لم تكن الحقيقة كاملة لكنّها حقيقتهم، هذا ما شعروا به وما مرّوا به. مَنْ ذا الّذي يمكنه احتكار الصدق؟ أريد أن أثبت بأنّي لم أكذب. قد يكون الفيلم متعاطفًا مع الفلسطينيّ، قد يكون أحاديّ الرؤية، لكنّه ليس كذبًا. ثمّ كيف يمكنهم أن يدّعوا أنّ كلّ الفيلم، كلّه، عبارة عن كذب؟ ألا توجد لحظة واحدة حقيقة؟ أريد أن أثبت للمحكمة أنّ هذا الكلام غير صحيح. رغم أنّ المحكمة نفسها كذبة في رأيي، منذ عام 2002 حتّى اللحظة، 19 عامًا.

 

فُسْحَة: وعلامَ تُعوّل هذه المرّة؟

محمّد: لديّ أمل في أن يُحْدِثَ الرأي العامّ العالميّ والعربيّ، والإسرائيليّ أيضًا، تغييرًا في قرار المحكمة. الانتخابات وشيكة، وأعتقد أنّها ستسبق قرار «المحكمة العليا» بعد الاستئناف. إن تغيّر نظام الحكم وخسر اليمين، فقد يؤثّر ذلك في «المحكمة العليا» بعامّة، وفي الرأي العامّ. فمن المفترض أن تكون الأولى منفصلة عن الحكم، وأن تكون صلاحيّتها فوقه. آمل ألّا يملك اليمين قوّته ذاتها في الضغط على القضاة كما يفعل الآن. القرار الأخير في «المحكمة المركزيّة» كان قرارًا سياسيًّا، كأنّ شخصًا آخر كتبه وليس القاضية. ثمّة ثغرات وأخطاء قضائيّة وردت فيه، سنعمل على التطرّق إليها في استئنافنا «للمحكمة العليا».

 

فُسْحَة: وما رأيك في الرأي العامّ الإسرائيليّ، فربّما هو أثّر في المسار القانونيّ على نحو سلبيّ خلال هذه السنين؟

محمّد: للأسف الشديد، في معظم هذه السنوات الّتي مرّت منذ عام 2002، شعرت بأنّي وحدي. نقابة الممثّلين لم تحرّك ساكنًا. أصدقائي الّذين عملت معهم في المسرح والسينما لم يتحرّكوا. كان ثمّة إجماع ما ضدّ الفيلم، أو صمت في الأقلّ. مؤخّرًا، وبعد القرار التعسّفيّ الّذي أقرّته المحكمة، ظهرت أصوات تنادي وتكتب ضدّ القرار في صحيفة «هآرتس»، وفي مساحات أخرى مثل «الفيسبوك»، فانضمّت نقابة المخرجين والمخرجات إليّ ضدّ الحكم، وهذا شيء جيّد ويثلج الصدر؛ لأنّ الخطر الآن ليس موجّهًا نحو فيلمي بالذات، إنّما نحو كلّ الأفلام الوثائقيّة، فهذه تُعَدّ سابقة قضائيّة، وسيفكّر مرّتين مَنْ في باله صنع فيلم يطرح قضايا أمنيّة كهذه.

 

فُسْحَة: ما خاصّيّة اجتياح جنين عند إسرائيل في رأيك؟ اختلافه عن حروب أخرى دفع عنده إسرائيل شعبًا وجهاز قضاء إلى التعامل مع الفيلم بهذه الطريقة.

محمّد: كان الأمر أقسى من العادة. هم ادّعوا أنّ معظم الاستشهاديّين والعمليّات الفدائيّة خرجت من منطقة جنين، ولا سيّما العمليّة الأخيرة الّتي نُفِّذَت في «فندق بارك» في نتانيا، قبل الاجتياح بثلاثة أيّام؛ فجّر استشهاديّ نفسه ليلة عيد الفصح، وقُتِلَ نحو 23 مسنًّا ومسنّة كانوا يحتفلون بليلة العيد. آنذاك كان شارون رئيسًا للحكومة، فقرّر أن يحتلّ الضفّة ويعزل أبا عمّار في المقاطعة، وبدأ ببناء الجدار الفاصل عام 2002. هكذا يدّعون هم. عمليّة نتانيا كانت القشّة الّتي قصمت ظهر البعير، كأنّ شارون كان في حاجة إلى ضوء أخضر حتّى يفعل ما فعل، لكنّه استخدم هذه الورقة من أجل احتلال الضفّة من جديد، وتصفية حساباته مع أبي عمّار، فيدخل، بهذا العتاد والمدفعيّة والدبّابات والمشاة، إلى مخيّم مساحته نصف كيلومتر مربّع، ويسكنه 15 ألف إنسان. في كثافة كهذه، كيف سينجو الأبرياء؟ كان ثمّة نوع من الانتقام، جاؤوا لينتقموا من أهل المخيّم الّذي أخرج الاستشهاديّين، بالإضافة إلى مقتل 23 جنديًّا من بينهم عشرة في يوم واحد، فاستوحشوا الجماعة. لم تعد العمليّة عمليّة عاديّة، بل انتقامًا. يدلّ على ذلك حجم الدمار الّذي خلّفته الآلة العسكريّة، وكتابات الجنود على الجدران عن العداء والانتقام. ثمّ إنّ ثمّة افتخارًا بما فعلوه. سائق المجنزرة، وفي مقابلة معه في صحيفة «يديعوت أحرونوت» عُنْوِنَت بـ "حوّلت المخيّم إلى ملعب تيدي" (وتيدي هو ملعب كرة قدم في القدس)، تحدّث بفخر كيف كان يمشي فوق البيوت بالمجنزرة، ويشرب الويسكي، ويأكل الجوز واللوز، ويسوّي البيوت بالأرض. لم يكن ذلك ليحدث لولا شعورهم بالنقمة. كأنّ مخيّم جنين كان درسًا وعبرة لمَنْ يعتبر ليتعلّم الفلسطينيّون درسهم.

 

فُسْحَة: على الرغم من منع الفيلم، إلّا أنّه متاح في منصّات عديدة. ما رأيك في السيطرة الإسرائيليّة على منصّات التواصل الاجتماعيّ كموقع «يوتيوب»؟

محمّد: أعتقد أنّ إسرائيل ليست إمبراطوريّة عسكريّة فحسب، إنّما إمبراطوريّة عالميّة. ستجد دائمًا ما تتّكئ عليه وما تلوّح فيه؛ أبرزه الهولوكست والإحساس بالمسؤوليّة الّذي يحمله العالم الغربيّ فيضعف أمام الضغوط الإسرائيليّة. المؤسّسة الإسرائيليّة وصنّاع القرار الإسرائيليّون يستخدمون الهولوكوست والأمن ذريعة للاحتلال واليد الحديديّة ضدّ كلّ مَنْ يقاومهم؛ لذلك، من السهل أن يتّهموا فيلمًا مثل «جنين جنين» باللاساميّة والدعاية والكذب، وأن يستخدموا هذه التهمة من أجل منعه في موقع «يوتيوب». كذلك منعوا عرضه في «Arte» عام 2003، قبل أن يكون طبعًا أيّ قرار من المحكمة بالمنع. اتّصلت بي سيّدة مسؤولة عن العروض هناك، وتلعثمت بإنجليزيّتها الركيكة لتبلغني أنّهم لن يعرضوا الفيلم. وحين سألت لاستيضاح السبب، قالت إنّ ثمّة موجة من اللاساميّة ضدّ اليهود في أوروبّا، وهم خائفون أن يحرّض الفيلم ضدّ اليهود. كان واضحًا بالنسبة إليّ أنّ الحكومة تقف من وراء هذا المنع. لم يكن أوّل الأمثلة ولا آخرها. قبل 34 عامًا، كنت قد قدّمت دورًا رئيسيًّا في فيلم يطرح قضيّة حقّ العودة، وأنّ للفلسطينيّ حقًّا في العودة كما لليهوديّ بالنسبة إليهم. مجرّد أن يطالب الفلسطينيّ بالعودة يُصْبِح إرهابيًّا في ليلة وضحاها. مُنِعَ الفيلم في إسرائيل، ونشرت سفاراتها منشورًا تطالب فيه بعدم عرض الفيلم في أيّ تلفزيون تابع لبلدها، على اعتباره لاساميًّا. هم لا يريدون سماع الرواية الفلسطينيّة، نقطة. الأمر غير وارد بالحسبان؛ لأنّه يتناقض تمامًا مع السرديّة الصهيونيّة.

 

فُسْحَة: ارتبطت في صغرك كفنّان ومسرحيّ في المسارح الإسرائيليّة، هل فصلتك هذه القضيّة عن المجتمع الإسرائيليّ بشكل أكبر؟ ماذا غيّر فيك هذان العقدان؟

محمّد: خَتْيَرْت شويّ، تعبت، لكن تضاعف إيماني بأنّ ما أفعله صحيح. فإن كانوا جنّوا على هذا النحو من فيلم «جنين جنين»، فربّما يدلّ ذلك على أنّ الفيلم جدير. ثمّ إنّ الضربة الّتي لا تكسر ظهرك تقوّيك، ألم تقل ذلك جدّتي؟

 

فُسْحَة: كيف ترى إلى وضعنا العامّ مجتمعًا فلسطينيًّا؟ هل اختبرت أيّامًا أفضل من هذه؟

محمّد: والله أنا متفائل بطبيعتي، ولا أحبّ السوداويّة. أنظر إلى الجزء الملآن من الكأس. أرى أنّ التضحيات نسبيّة والخراب نسبيّ، حتّى الطهارة أراها نسبيّة؛ لذلك، أؤمن بأنّ معظم الناس في هذا العالم يولدون أشخاصًا طيّبين ويعطبون في الطريق. الدنيا تعمل على خرابهم لأنّها مليئة بالعفن. طبع الإنسان خيّر، وقد قدّم مرجعيّات ثقافيّة وسياسيّة وفنّيّة وإنسانيّة ودينيّة، جاءت كعيّنات وقدوات يُحْتَذى بها. جاء الأنبياء لإصلاح ذات البين والخراب الروحيّ والأخلاقيّ في العالم، ثمّ جاء الثوّار وتولّوا قيادة ثورات عالميّة كان هدفها تحسين الوضع الإنسانيّ. كان الإنسان يعمل نحو 19 ساعة، فجاءت الثورة الصناعيّة لتعطيه حقّه وغيّرت وجه التاريخ، جاءت الثورة البلشفيّة وغيّرت وجه التاريخ. ثورات الربيع العربيّ غيّرت كذلك، لكن حتّى الآن - وللأسف الشديد - نشهد أصحاب قرار أمثال ترامب وبيبي، سيستغرق الكثير من الوقت إلى حين إزاحة هؤلاء السياسيّين عن أفق الشعوب، لكنّ انطلاقة الربيع العربيّ في تونس أفرزت معها بشائر خير امتدّت إلى كلّ العالم العربيّ. أنا أؤمن بأنّ تلك البشائر ستعود، أؤمن بحقّ تقرير المصير عند الشعوب، وبأنّ "ما في حقّ بروح وراه مطالب"، و"ما في شمس بتتغطّى بغربال". حتّى في أمريكا، ثمّة توقّعات بحصول تغيّرات في الوضع العامّ، آمل أن يحصل ذلك هنا أيضًا، وإن حصل فقد نستعيد مرجعيّاتنا وبوصلتنا، الّتي تشير إلى أصول للحياة وقانون بشريّ من المفترض أن نحترمه ونمشي حسبه، سواء مدنيًّا كان أو شرعيًّا. أؤمن بأنّ للتطرّف نهاية، «داعش» سوف تنتهي أيضًا. ربّما أبدو حالمًا، لكنّي فنّان وأتعامل مع الأشياء من جوانب رومانسيّة وروحانيّة؛ لذلك أنا لست سياسيًّا. أستمدّ القوّة من الحراك الحاصل اليوم هنا وفي الخارج. الشباب العربيّ يختلف اليوم عمّا كان قبل ثلاثين سنة. لدينا شباب عربيّ مثقّف، جيل التكنولوجيا والفيسبوك الّذي صنع الثورة في مصر. شباب مدركون أنّ ثمّة خطأ ما في عالمهم لا يسمح لهم بالنوم ليلًا. هذا يبعث على الطمأنينة في النفس، لديّ ستّة أبناء، جميعهم أفضل منّي، فـ "اللّي خلّف ما مات". 

 

فُسْحَة: في النهاية، أودّ أن أسألك: كيف - في رأيك - من الممكن استثمار الدعم الّذي حظيت به قضيّتك، بحيث لا يكون عابرًا؟

محمّد: في هذه الدولة، ليس من شيء اسمه قانون. لدينا ممثّلون هم أعضاء الكنيست، وظيفتهم الدفاع عن حقوقنا المدنيّة، ورفع صوت المضطهَدين والمستضعَفين أمام الحكومة وأمام العالم. أنا لا أستهين بعملهم؛ فهم ليسوا وزراء ليستطيعوا تغيير مناهج سياسات حكومة اليمين. أنا أحترمهم وأشدّ على أياديهم، لكن شرط أن يحافظوا على الوحدة الوطنيّة في سبيل إحقاق حقوق أهلنا هنا وفي الضفّة وغزّة. بعد قضيّة فيلم «جنين جنين»، أعتقد أنّ من الأفضل لنا نحن فلسطينيّي 48 أن نُقيم - على الصعيد القطريّ والجماهيريّ - صندوق دعم لكلّ المستضعفين في مجتمعنا، يستفيد منه شخص يريد أن يجري عمليّة لمرض خطير، يستفيد منه مَنْ يريد أن يعلّم ابنه في الخارج وليس لديه الإمكانات المادّيّة، يستفيد منه مَنْ هدموا بيته ويريد أن يبني بيتًا جديدًا. أتحدّث عن صندوق يستردّ حقوق المواطنين العرب المهضومة. من حقّ هؤلاء أن يكون لهم عنوان، وألّا تذهب قضاياهم سدًى، وألّا يكون دعمهم كلامًا عابرًا. أتحدّث عن وجوب إقامة لجنة مبادرة تعمل على إنشاء هذا الصندوق، لمساعدة القضايا الإنسانيّة الّتي تتعلّق بمصيرنا المجتمعيّ والإنسانيّ؛ بهذه الطريقة قد تُدْعَم قضيّتي. ما لا – ولن - تدعمه الحكومة يدعمه المجتمع ويسانده. بإمكاننا أن نبدأ عند هذه النقطة، بحيث لا يُتْرَك أيّ منّا في معركته وحيدًا.

 

 

أسماء عزايزة

 

شاعرة وصحافيّة. حاصلة على البكالوريوس في الصحافة والأدب الإنجليزيّ من جامعة حيفا. لها ثلاث مجموعات شعريّة؛ "ليوا" (2010)، و"كما ولدتني اللدّيّة" (2015)، و"لا تصدّقوني إن حدّثتكم عن الحرب" (2019). تشارك في أنطولوجيّات ومهرجانات شعريّة في العالم. تُرجمت قصائدها إلى لغات عدّة. عملت لسنوات في الصحافة المكتوبة وفي التلفزة. تدير حاليًّا "فناء الشعر"، وهي مبادرة مستقلّة أسّستها عام 2017. تكتب في عدد من المنابر العربيّة.

 

 

تعليقات Facebook