عرض فيلم "أنا مع العروسة" | حيفا

مشهد من الفيلم

اليوم: الأربعاء 11.5.2016

السّاعة: 19:00

المكان: جمعيّة الثّقافة العربيّة، حيفا

تستضيف جمعيّة الثّقافة العربيّة،ولأول مرة في حيفا، الفيلم الوثائقيّ 'أنا مع العروسة' بحضور أحد مخرجيه الثلاثة، الشّاعر والمخرج الفلسطينيّ خالد سليمان النّاصريّ. وذلك يوم الأربعاء، 11 أيار 2016، السّاعة 19:00 في جمعيّة الثّقافة العربيّة، شارع المخلّص (يود لاميد بيرتس) 14، حيفا.

 الفيلم الفلسطينيّ الإيطاليّ 'أنا مع العروسة' هو مشروع لـ: أنتونيو أوغوليار وخالد سليمان النّاصريّ وغابريله دل غرانده.

يحكي الفيلم قصّة شاعر فلسطينيّ سوريّ وصحفيّ إيطاليّ يعيشان في مدينة ميلانو. وفي خضم وصول قوافل المهاجرين السّوريين والفلسطينيّين إلى المدينة، يلتقيان في ميلانو بخمسة مهاجرين سوريّين وفلسطينيّين كانت قواربهم رست على شواطئ لامبيدوزا بعد هروبهم من الحرب. يقرر الصّديقان مساعدة هؤلاء اللاجئين الخمسة بتهريبهم إلى السّويد. فيضعان لذلك خطة جريئة: ستتم الرحلة على أنها زفة عرس تجول أوروبا ليتجنبا بذلك إثارة الشّبهات. فيتصلان بصديقة فلسطينيّة ستأخذ دور 'العروسة' متنكرة بثوب الفرح الأبيض، وسيسارع أصدقاء إيطاليون كثر للانضمام إلى الزّفة على أنهم المدعوون. وهكذا ستعبر القافلة حوالي الثّلاثة آلاف كيلومتر ضمن قارة أوروبا خلال أربعة أيام. هي رحلة محفوفة بالمخاطر والتشويق. 

تروي قصص المهاجرين الخمسة الهاربين وأحلامهم، وقصص مهربيهم، وتتكشف أثناء الرّحلة أسرارٌ جديدة عن القارة العجوز، وعن تضامن شبانها وقدرتهم على تخطّي حدودهم الوطنية والاستخفاف بالقوانين المتزمتة والمراقبة الأمنيّة، وذلك كلّه لغايات إنسانيّة بحتة. رغم أنّ الرحلة وليدة الخيال، لكنها ليست إلا سردًا مباشرًا لوقائع جرت أحداثها بالفعل على طريق ميلانو –ستوكهولم بين الرابع عشر والثامن عشر من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2013.

لمزيد من التفاصيل:

رابط الحدث عبر موقع فيسبوك

تعليقات Facebook