الثقافة المستهدفة: الاحتلال يقتحم الحكواتي ويمنع نشاطًا فنّيًّا

خلال اقتحام مبنى مسرح "الحكواتي"

اقتحمت قوّات كبيرة من شرطة ومخابرات الاحتلال الإسرائيليّ، مساء اليوم، الخميس، المسرح الوطنيّ الفلسطينيّ – الحكواتي في مدينة القدس، وسلّمت إدارته أمرًا بإغلاقه لعدّة ساعات، بادّعاء أنّه يستضيف مؤتمرًا 'لمنظّمة إرهابيّة'!

وكان من المفترض أن يستضيف الحكواتي، الساعة السادسة من مساء اليوم، أمسية فنّيّة تحت عنوان 'غنّوا معنا'، ينظّمها 'صندوق ميلاد للتعليم الجامعيّ'، على اسم الشهيد الطفل ميلاد عيّاش، تشارك فيه الفنّانة رولا عازر، إلى جانب فنّانين آخرين.

وادّعت شرطة الاحتلال في بيان لها، أنّ مؤتمرًا للجبهة الشعبيّة لتحرير فلسطين كان من المزمع عقده في المسرح، وأنّ قائد منطقة القدس، اللواء يهورام هليفي، وقّع الأمر القاضي بمنع عقد المؤتمر وفق 'صلاحيّاته المخوّلة من روح بند رقم 9 من قانون مكافحة الإرهاب 2016'. كما جاء في الأمر الذي علّق على باب المسرح، أنّ مبناه مغلق ما بين الساعات 17:00 - 24:00.

أمر الإغلاق

 

ليست المرّة الأولى

وفي حديث لفُسْحَة – ثقافيّة فلسطينيّة مع المديرة الفنّيّة للمسرح، جورجينا عصفور، قالت: 'هذه ليست المرّة الأولى التي يتعرّض فيها مسرح الحكواتي لإغلاق أو إيقاف نشاط لنفس الادّعاء، وواضح لنا أنّ هناك سياسة ممنهجة للتضييق على النشاط الثقافيّ الفلسطينيّ في مدينة القدس. ادّعاء الشرطة والاستخبارات بأنّ الحدث اليوم مؤتمر لحزب سياسيّ ما، عارٍ عن الصحّة تمامًا، فالأمسية كانت فنّيّة غنائيّة لدعم الطالب الجامعيّ. لقد فوجئنا بعناصر الشرطة والمخابرات يقتحمون بأسلحتهم مقرّ المسرح، وهو مؤسّسة ثقافيّة، ليسلّمونا أمرًا بإغلاقه ومنع النشاط، دون أيّ استفسار أو تحذير مسبق، بادّعاء تنظيم نشاط لمنظّمة إرهابيّة على حدّ قولهم، كما حاصرت قوّات كبيرة من الشرطة والجيش مبنى المسرح من الخارج.'

وأضافت عصفور: 'دخلوا إلى القاعة الكبرى خلال المراجعات الأخيرة للفنّانين وأوقفوها، كما أخرجوا من القاعة الصغرى مجموعة من الكتّاب المشاركين في ندوة اليوم السابع الأدبيّة، التي تنعقد كلّ خميس، على الرغم من أنّه لا علاقة للنشاطين ببعضهما البعض. حقّقوا مع شخصين داخل المبنى، وسلّمونا أمرًا بالإغلاق. كانت أسئلتهم غريبة، وعلى الرغم من محاولات استفزازهم لنا التزمنا بالتعليمات وأخلينا المسرح بكلّ هدوء، لا سيّما أنّ قسمًا كبيرًا من الجمهور كان من الأطفال والنساء وكبار السنّ، علمًا أنّ المسرح هُدِّدَ سابقًا بإغلاقه مدّة ستّة شهور في حال استضاف أنشطة يصنّفها الاحتلال الإسرائيليّ على أنّها غير قانونيّة، كما يدّعي.'

 

استهداف للتربية والثقافة

وفي حديث مع السيّد سعيد عيّاش، والد الشهيد ميلاد عيّاش وأحد القائمين على 'صندوق ميلاد للتعليم الجامعيّ'، قال إنّ الصندوق مؤسّسة خيريّة تكافليّة، لا علاقة لها بأيّ تنظيم سياسيّ، وأنّ الحدث الذي مُنِعَ أمسية فنّيّة ينظّمها الصندوق دعمًا للطلّاب الجامعيّين المقدسيّين الذين لا يمكنهم تحمّل أعباء دراستهم الاقتصاديّة.

وأكّد عيّاش أنّ ادّعاءات الشرطة والاستخبارات عارية عن الصحّة تمامًا، وأنّ الاقتحام والإغلاق هدفهما التضييق على العمل الثقافيّ والتربويّ في القدس، وترويع الناس، لا سيّما جمهور الثقافة، وذلك في إطار مساعٍ مستمرّة لأسرلة المدينة وتدجين أهلها، وتفريغها من أيّ فعل ثقافيّ فلسطينيّ، لا سيّما أنّ الحكواتي هو الصرح الثقافيّ الأهمّ والأقدم فيها، واستهدافه يعني ضربًا للثقافة والهويّة الفلسطينيّتين.

وأضاف عيّاش أنّ الأمسية كانت ستشارك فيها الفنّانة الفلسطينيّة المعروفة، رولا عازر، إلى جانب فنّانين آخرين، وقد أُعلن عنها في وسائل الإعلام وفي وسائل التواصل الاجتماعيّ، ولم تكن نشاطًا سرّيًّا حتّى يتعاملوا معها ومع جمهورها بهذه الطريقة الهمجيّة.

جانب من الجمهور

 

تضييق

يذكر أنّ الاحتلال الإسرائيليّ يتّبع سياسة ممنهجة يضيّق من خلالها على الفعل الثقافيّ والتربويّ الفلسطينيّ في مدينة القدس، وكانت شرطته العسكريّة قد منعت في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، عاملين في مؤسّسة 'الرؤيا' الفلسطينيّة من تعليق لوحات لفنّانين فلسطينيّين في منطقة باب العامود، ضمن مشروع 'متحف الشارع'، وهو مشروع فنّيّ يهدف إلى تزيين المدينة بأعمال لفنّانين فلسطينيّين، على الرغم من استئجار مواضع الإعلانات من البلديّة، وقد حقّقوا معهم مدّة ثلاث ساعات ومزّقوا بعضًا من ملصقات الأعمال الفنّيّة.

 

تعليقات Facebook